رئيس مجلس الادارة

عمـر سـامي

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

رئيس التحرير

عبد الناصر سلامة

مجرد رأى
إستفتاء البطاطين‏!‏

أودع العام بالمشهد الرائع الذي نقلته قناة عمرو أديب للطائرة التي حملت‏35‏ ألف طن بطاطين إشتراها المصريون المقيمون بالخليج تلبية لدعوة أطلقها عمرو لمساعدة المصريين غير القادرين ـ وما أكثرهم ـ الذين هاجمهم صقيع الشتاء.

ولا أقل من بطانية يحتمون بها. في نفس الساعة انهالت التبرعات علي عمرو من مختلف أنحاء العالم, لكن المشهد الأكثر إثارة تسابق المصريين في دول الخليج إلي إعداد شحنة طائرة خاصة تبرعت بها شركة النقل المعروفةDHL حملت البطاطين التي اشتراها المصريون, وساهمت مختلف أجهزة الدولة في سرعة الإفراج عنها وتوزيعها بصورة غير مسبوقة. مافعله المصريون أعتبره استفتاء عفويا بغير بطاقات أو صناديق. فهذه البطاطين تحمل داخل كل منها نعم لمصر ثورة يونيو ودستورها, وألف لا للذين يتصورون أنهم إما أن يحكمونا أو يقتلونا.
وإلي خبر آخر سعيد فمنذ عشرة أيام فاجأني في التليفون من باريس صوت الدكتور أحمد يوسف أحمد الباحث والمفكر والأستاذ بكلية السياسة والاقتصاد الذي قال لي أنني اول من تحدث إليه بعد أن سمحوا له بمكالمة تليفونية واحدة يوميا, وقد أجريت له العملية الجراحية الكبيرة, وبعد شهر في العناية المركزية معزولا تماما, نقلوه إلي النقاهة شهرا آخر. وقد بشروه بأنه يتقدم بصورة مرضية وأن هناك احتمالا أن يغادر المستشفي قبل هذا الشهر إلي منزله في باريس ليعاودهم بين وقت وآخر, واذا سارت الأمور بطريقة طيبة بإذن الله سيعود إلي أحبابه في القاهرة في فبراير القادم.
الدكتور احمد يوسف ولا انسي كوكبة الأصدقاء والأحباب الذين تسابقوا للإحتفاء به يوم52 اكتوبر قبل رحلة العلاج التي قام بها وقد أحاطت به دعواتهم التي يستحقها. والحمد لله أنه يمضي في طريق الشفاء والعودة إلي كل أحبابه سليما معافيا باذن الله.
وأنهي بإعتذار للوزير منير فخري عبد النور الذي إتصل بي في نفس يوم نشر موضوع بدء مشروعات تحتاج للغاز الطبيعي في الوقت الذي يهدد نقص الغاز مصانع الأسمدة والإسمنت. وقال لي وزير الصناعة أن كيما وغيرها منذ بدأت فكرة خصخصة شركات الأعمال تم ضمها لوزارة الإستثمار التي أصبحت مسؤولة عنها.
http://[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: