د. محمد فايز فرحات
ماجد منير
حوارات إستراتيجية !
23 مايو 2024
د. عبد المنعم سعيد


نصف قرن من الزمان مضى منذ ذهبت إلى العاصمة الأردنية عمان؛ وفى شهر مايو الحالى زرتها مرتين لحضور حوارين إستراتيجيين مع أوروبا، ومع اليابان. وقبل الحديث عما قيل فإن أول الدهشة كانت المدينة التى انقلبت إلى مدينة عصرية نظافتها من نظافة المدن السويسرية، والتمدد العمرانى فيها يجرى فى الاتجاهات الأربعة مضاف لها اتجاه آخر نحو السماء. فمن المعلوم أن عمان قامت فى الأصل على مجموعة من التلال امتلأت كلها بعد سد كافة الفراغات بينها، حيث باتت ممتلئة بالمولات العصرية والكمبوندات الحديثة. باختصار حدث فى عمان ما جرى فى الدول العربية «الإصلاحية»من دعم البنية الأساسية، وبناء مطار راق، مصاحب بحسن النظام وتطبيق قواعد السير للسيارات العامة فى طرق مخصصة لها. وفى معية مركز الدراسات الإستراتيجية فى الجامعة الأردنية بدأت الحوارات التى دارت فى مبتداها حول حرب غزة الخامسة؛ وفى منتهاها ما هو الواجب عمله للتعامل مع سيناريو الحرب الإقليمية إذا حدثت، وسيناريو التسوية السياسية لحل الدولتين.



الحوارات جرت على طريقة جس النبض، واستكشاف فرص، بعضها استراتيجى يدفع فى اتجاه الضغوط على إسرائيل، والسياسية لجذب التأييد لوجهة النظر العربية فيما جرى منذ ٧ أكتوبر الماضي، والاقتصادية، حيث كل من أوروبا واليابان على صلة وثيقة مع الأردن؛ كما أن الشركات الأردنية كانت متأهبة لعرض علاقاتها مع الأطراف الأخرى ومعها الإلحاح فى الحاجة إلى المزيد. جرى ذلك بينما خصصت جلسات لتحليل الصراع الجارى وكان من الطبيعى أن يلح العرب على ضرورة إنقاذ غزة وعقاب إسرائيل وفق قواعد «القانون الدولي»؛ أما الأوروبيون واليابانيون فقد كان واضحا أن «القضية الفلسطينية» يقابلها موضوع آخر مسكوت عنه وهو «المسألة الإسرائيلية». فى الحوار مع اليابانيين كان وصف الأوضاع الكارثية الحالية فى غزة يخلق فى العيون اليابانية أنهم فى يوم ما عاشوا هذه اللحظات مضاف لها الإشعاع والحرائق الدائمة وأمراض السرطان التى تأتى من الإشعاع النووى.