عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
سمير صبرى
23 مايو 2022
فاروق جويدة


كان فنانا متعدد المواهب يجيد أكثر من لغة وكان مذيعا بارزا فى طليعة برامج التوك شو وهو من أوائل النجوم الذين تألقوا على شاشات التليفزيون المصري.. رحل سمير صبرى أحد النجوم الكبار فنانا ومذيعا ومقدم برامج كان سمير على درجة عالية من الثقافة وقد ظهر ذلك فى مستوى البرامج التى قدمها ومن أشهرها النادى الدولى مع فريدة الزمر وسلمى الشماع وكان من أفضل برامج التوك شو فى بدايتها على الشاشات العربية.. أجاد سمير صبرى عدة لغات ولو أتيحت له الفرصة لأصبح نجماً فى السينما العالمية.. عرفته سنوات منذ استضافنى فى برنامجه الشهير النادى الدولى وكثيراً ما زارنى وسجل معى أكثر من برنامج فى الإذاعة.. لم يتوقف سمير صبرى عن العمل على شاشات التليفزيون وقدم برامج كثيرة فى الإذاعة وفى السنوات الأخيرة كان يقدم ذكرياته مع الفنانين وكان لديه رصيد كبير من القصص والحكايات وفى مواقفه الإنسانية كان مجاملاً وكثيراً ما ساعد الفقراء والمرضى وتحكى قصص كثيرة عن حياته.. حتى آخر لحظة كان سمير صبرى يعمل ويشارك وفى السينما قدم عدداً من الأفلام مع نجوم كبار مثل عادل إمام ومحمود ياسين وحين ساءت حالته الصحية كان يصر على تسجيل البرامج التى اعتاد أن يقدمها مع ذكريات الماضى الجميل.. كان سمير صبرى فناناً شاملاً قدم ألواناً وأدواراً كثيرة فى السينما وكان مذيعاً متعدد المواهب وكان فنانا من جيل أحب الفن وأخلص له وترك خلفه رصيداً من الفن والذكريات.. فى العامين الماضيين فقدت مصر عددا كبيرا من نجومها فى الفن والصحافة والفكر والأدب وهى رموز لا تعوض.. وكان سمير صبرى يقوم بجهد كبير فى آخر أيامه لإحياء ذكرى الراحلين حتى لا تحملهم عواصف النسيان.. إن حكايات سمير صبرى عن نجوم زمن الفن الجميل كانت إضافة حقيقية لهذا التراث الفنى العظيم بتراثه ونجومه وما بقى منه.. حتى آخر لحظة من حياته كان سمير صبرى يقاوم الزمن ويتحدى مطالب العمر والحياة ويصر أن يبقى تحت الأضواء وقد نجح فى ذلك رغم المرض.. مثل النجوم الذين يفضلون دائما أن يسدل الستار عليهم وهم تحت الأضواء..