عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
مكرم حنين.. ذكرى تتجدد فى «صالون نادى هليوبوليس»
23 مايو 2022
000;
> حنين.. وأعمال تأبى النسيان


فى دنيا الصالونات الثقافية والفنية فى مصر، هناك نموذج يشهد له بالنجاح والاستمرارية خلال الأعوام الـ 42 الأخيرة، وهو نموذج " صالون نادى هليوبوليس".



فقد بدأ قبل أكثر من أربعة عقود بحلم ملامحه واضحة، وهو إيصال رسائل الفن للمجتمع وتقديم ثقافة بصرية جمالية.



الصالون ، قصته بدأت بتخرج مؤسسته الفنانة ازميرالدا حداد فى كلية الفنون بباريس عام ١٩٧٨. ففور إنهاء رحلتها مع التعليم الجامعى، بدأت رحلتها مع تنظيم فعاليات الصالون سنويا، وعينها دوما كان على تأصيل دور الفنون وخلق حلقة وصل بين أجيال رواد الفن التشكيلى، مثل حسين بيكار وحامد ندا ويوسف فرنسيس وفرغلى عبد الحفيظ، والأجيال الجديدة التى يتم عرض أعمالها جنبا إلى جنب مع نماذج لأعمال الكبار.



واختار الصالون لفعاليات هذا العام اسم الفنان الراحل مكرم حنين كبير رسامى جريدة الأهرام، والناقد التشكيلى البارز، تقديرا لما قدمه من عطاء فنى وفكرى طوال مشوار حياته التى انتهت فى أبريل الماضى عن عمر يناهز الـ 83 عاما.



الصالون يستعرض عددا من لوحات مكرم حنين، وذلك جنبا إلى جنب مع أعمال نحو خمسين من شباب الأهرام فى مجالات متنوعة ما بين الرسم والتصوير والنحت والحديد والحفر، فيستوعب بذلك مختلف المدار والاتجاهات الفنية.



ويختتم صالون “نادى هليوبوليس" معرضه الاحتفائى السنوى غدا بعد عشرة أيام جذب خلالها اهتمام محبى إبداع الفنان الكبير مكرم حنين والراغبين فى متابعة كل جديد من إبداع شباب الفنانين المصريين.