عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
«ضربة» الغواصات.. وتحالفات الجيل القادم
25 سبتمبر 2021
إشراف ـ مروى محمد إبراهيم


«خيانة» و«طعنة فى الظهر».. هكذا وصفت فرنسا إلغاء أستراليا لصفقة الغواصات بينهما، مقابل الدخول فى تحالف «أوكوس» مع أمريكا وبريطانيا، لإنتاج غواصات نووية فى أستراليا، فى إطار محاولات التصدى لنفوذ الصين.



«أوكوس» كان بمثابة المسمار الأخير فى نعش التحالفات الغربية التقليدية، فقد اعترفت فرنسا بأنها لم تثق يوما فى بريطانيا، وها هى اليوم تستدعى سفراءها من واشنطن وكانبيرا، فى حين، يجلس الاتحاد الأوروبى فى مقاعد المتفرجين، يعجز عن اتخاذ موقف حاسم تجاه الضربة، التى تلقاها أحد أعضائه الرئيسيين، بينما يتأهب لخسارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التى طالما كانت صوت الحكمة، الداعم للتضامن الأوروبى.



بالنسبة لواشنطن، أثبت الرئيس جو بايدن أنه لم يتخل يوما عن سياسات سلفه دونالد ترامب، لكنه قرر اللعب بأدوات مختلفة، فلن يمد يد السلام للصين، فالحرب بينهما ما زالت مشتعلة.. ربما ليست تجارية، ولكن ستأخذ أشكالا أخرى فى المستقبل.



أما فرنسا، فليس أمامها اختيار سوى إثبات صلابتها وصمودها فى مواجهة هذه الطعنة، فالثقة تنهار بين شركاء «الناتو»، ويبدو أن الاستقلال العسكرى ربما يكون الحل، خاصة وأنها صاحبة فكرة الجيش الأوروبي، لتتحول أوروبا إلى قوة عسكرية مستقلة برعاية فرنسية.



فى هذا الملف نرصد حالة الشقاق الأوروبي- الأمريكي، وشكل خريطة التحالفات العالمية، ما بعد «طعنة» الغواصات الفرنسية.



 



موضوعات الملف:





  • ‎«جوهرة التاج».. وخط الرمال النووى





https://gate.ahram.org.eg/daily/News/824271.aspx



 



 





  • الغضب الفرنسى.. وسيناريوهات الرد على واشنطن





https://gate.ahram.org.eg/daily/News/824272.aspx



 



 





  • بايدن وترامب.. اتفاق على مواجهة ‫«‬التنين‫»‬





https://gate.ahram.org.eg/daily/News/824273.aspx



 



 





  • ‎النمور الآسيوية‫..‬ وانطلق «المزاد»





https://gate.ahram.org.eg/daily/News/824274.aspx