عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
إشادة واسعة من مجتمع الأعمال بتطبيق نظام التسجيل المسبق للشحنات «ACI» المستوردون والمستثمرون والمستخلصون: انطلاقة قوية نحو الإفراج الجمركى عن الشحنات فور وصولها إلى الموانى
24 سبتمبر 2021
000;
وزير المالية يتوسط د . إيهاب أبوعيش والشحات غتورى ود. منى ناصر



  • تسهيل حركة التجارة وتبسيط الإجراءات.. وخفض تكلفة السلع والخدمات


  • توفير مناخ تنافسى عادل بالأسواق المحلية يضمن تفوق المنتج المصرى



 



 



اتفق ممثلو مجتمع الأعمال، على أن نظام التسجيل المسبق للشحنات «ACI»، يُعد من أهم الأنظمة الجمركية التى تم إقرارها حتى الآن، لما يوفره من مزايا متعددة للمستورد والمصدر والمستخلص، وللسوق المحلية والمواطن والدولة، وقال ممثلو مجتمع الأعمال، من مستوردين ومستثمرين ومستخلصين جمركيين، إن نظام التسجيل المسبق «ACI» يعد انطلاقة قوية نحو الإفراج الجمركى عن الشحنات فور وصولها إلى الموانئ، كما أنه يسهم فى تسهيل حركة التجارة وتبسيط الإجراءات، فضلًا على خفض تكلفة السلع والخدمات بالأسواق، وتوفير مناخ تنافسى عادل بالأسواق المحلية؛ بما يضمن تفوق المنتج المصرى.



وتشهد المنظومة إقبالًا ملحوظًا من المستوردين ووكلائهم من المستخلصين الجمركيين على الانضمام لمنظومة التسجيل المسبق للشحنات «ACI»، حيث تجاوز عدد المسجلين حتى الآن 18 ألفًا، وقد تم استصدار ٢8 ألف شهادة «ACI»، وسجل ٢9 ألف مُصدِّر أجنبى حسابات على منصة «بلوك تشين»، منذ انطلاق نظام التسجيل المسبق للشحنات تجريبيًا فى شهر أبريل الماضى.



 






إبراهيم العربى رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية: «المالية» تمضى بنجاح فى تنفيذ التوجيهات الرئاسية بخلق منظومة جمركية محفزة للاستثمار



 



 




  • توطين الخبرات العالمية لتقليص زمن الإفراج الجمركى والتيسير على مجتمع الأعمال


  • مؤتمر حاشد لدعم جهود الدولة فى تطبيق نظام التسجيل المسبق للشحنات «ACI»



 



 



قال المهندس إبراهيم العربي، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، إن تطبيق نظام التسجيل المسبق للشحنات «ACI»، وغيره من مشروعات الميكنة والتطوير يؤكد أن وزارة المالية تمضى بنجاح فى تنفيذ توجيهات القيادة السياسية الهادفة إلى إرساء دعائم منظومة جمركية عالمية محفزة للاستثمار، ترتكز على توطين أحدث الخبرات العالمية والتقنيات التكنولوجية فى تعزيز الحوكمة، وحماية البلاد من أى بضائع قد تضر بالأمن القومى أو بسلامة المواطنين، وتقليص زمن الإفراج الجمركى للتيسير على مجتمع الأعمال.



أكد إن تطبيق نظام التسجيل المسبق للشحنات «ACI» سيقدم عددًا من التيسيرات في التعاملات الجمركية، حيث يساعد في تيسير الإجراءات وميكنتها، والتوسع في الإفراج الجمركى المسبق للبضائع قبل وصولها للموانئ، ومن ثَمَّ تقليل تكلفة رسوم «الأرضيات» التي كان يتحملها المستورد نتيجة بقاء شحنته في الميناء حتى تنتهي الإجراءات.



أوضح أن المنظومة الجمركية الجديدة تعد واحدة من أهم خطط التطوير والتنمية في التعاملات الاقتصادية والتحول الرقمي الذي تشهده الدولة، وتسهم في الارتقاء بجودة حياة المواطن وتحسين مستوى معيشته من خلال تقليل تكلفة السلع والخدمات، وخفض أسعارها بالأسواق، ومنع دخول البضائع الرديئة مجهولة المصدر.



دعا إبراهيم العربي، باقي المستوردين والمستخلصين الجمركيين للانضمام إلى منظومة «ACI» خلال فترة التشغيل التجريبي؛ للاستفادة من المزايا التي أعلن عنها الدكتور محمد معيط من تقليل رسوم «نافذة» واتاحة أولوية الإفراج المسبق، مشيدًا بالدور الكبير الذي تقوم به وزارة المالية ومصلحة الجمارك في تدريب وتوعية المستوردين من خلال عقد الندوات والورش التدريبية أسبوعيًا بما يُسهم في إنجاح هذا النظام الجديد.



أكد أن الاتحاد العام للغرف التجارية يدعم جهود الدولة لتحفيز الاستثمار، ويحرص على عقد العديد من منصات التواصل المباشر وعبر تقنية الفيديو كونفرانس بين جموع أعضاء الغرف التجارية وبين المسئولين فى الحكومة، وقد استطعنا تقديم نماذج للتعاون المثمر فى هذا الصدد، بالتعاون مع وزارة المالية خاصة فى ظل ما تشهده من مشروعات غير مسبوقة لتطوير وميكنة منظومتى الجمارك والضرائب، والتيسير على مجتمع الأعمال، واستيداء مستحقات الخزانة العامة للدولة، ودمج الاقتصاد غير الرسمى فى الاقتصاد الرسمى، على نحو يحقق التنافسية العادلة بين المنتجات المعروضة بالأسواق المحلية، موضحًا أن الأيام المقبلة ستشهد تنظيم مؤتمر حاشد لدعم جهود الدولة فى تطبيق منظومة التسجيل المسبق للشحنات.



 






 رئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب: مزايا عديدة للمستوردين



 



قال النائب أحمد سمير، رئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن نظام التسجيل المسبق للشحنات «ACI» يضمن مزايا عديدة للمستورد، أبرزها توفير تيسيرات في إجراءات الإفراج الجمركي وضمان جودة البضائع، بدلًا من تراكم البضائع فى الميناء، وسداد العديد من الغرامات والأرضيات؛ بما يُزيل أعباءً كثيرة عن كاهل التاجر أو المستورد، حيث يضمن نظام التسجيل المسبق للشحنات معرفة المستورد للمستندات المطلوبة بشكل كامل، ويقدمها للجهات المختصة وتصدر الموافقة أو الرفض قبل نقل الشحنة ووصولها إلى المنافذ الجمركية المصرية؛ بما يحقق سهولة وسرعة إنهاء إجراءات الإفراج الجمركى. أضاف أن منظومة «ACI» تجعل المستورد يستلم بضاعته فور وصولها إلى الميناء دون تأخير أو انتظار، ويساعد فى معرفة هوية المستورد وتسلمه بضاعته، بدلًا مما كان يحدث فى السابق؛ حيث كان يتم استيراد بضاعة مخالفة وعند اكتشاف الأمر يتهرب المستورد من تسلمها، كما تضمن المنظومة سداد جميع الرسوم المطلوبة طبقًا للمستندات المُقدمة، ولا يتم السماح بدخول أى بضائع مخالفة، مما يؤثر على جودة البضائع بالسوق المحلية، ويمنع ظهور البضائع غير المطابقة للمواصفات، بما يؤثر أيضًا على زيادة تنافسية المنتج المحلى.



أكد أن منظومة التسجيل المسبق للشحنات تُحسن الميزان التجارى لمصر، وتُسهم فى ظهور منتجات ذات جودة أفضل.






نائب رئيس شعبة مستوردى وتجار الأخشاب بـ «اتحاد الغرف التجارية»: ضبط إيقاع المجتمع التجارى.. وحظر دخول البضائع الرديئة



 



قال محسن  التاجورى، نائب رئيس شعبة مستوردى وتجار الأخشاب بالاتحاد العام للغرف التجارية،: إن المستوردين  جاهزون للتطبيق الإلزامى لنظام التسجيل المسبق للشحنات  «ACI» بدءًا من أول أكتوبر، ويدركون جيدًا ما سيغيره نظام التسجيل المسبق في أعمالهم إيجابيًا، حيث يمنع دخول بضائع «بئر السلم» إلى السوق المصرية، والتى كانت تغرق السوق المحلية وتصل من دول معينة نتيجة لتقليل تجار ومصدرى هذه الدولة للأسعار بشكل جنونى، ويقللون من جودة البضائع وتكون المواد الخام رديئة جدًا، بما يتنافى مع عدالة التنافس ويحرم المنتج المحلى من أفضليته وجودته، ويضر بالممارسات التجارية المصرية.



 أضاف أن نظام التسجيل المسبق للشحنات يسهم فى إحكام الرقابة على الأسواق، وهو أمر مطلوب خلال الفترة المقبلة، لذلك يعلن المستوردون دائمًا تأييدهم لتطبيق التسجيل المسبق لضمان دخول بضائع مطابقة للمواصفات غير مجهولة المصدر.



أوضح أن اتحاد الغرف التجارية تلقى فى الآونة الأخيرة عدة شكاوى من المستهلكين بشأن البضائع المستوردة الرديئة، الأمر الذى أحدث أزمة فى تصنيف البضائع، لكن نظام التسجيل المسبق يَحول دون حدوث هذه الأمور مرة أخرى، ويعمل على  ضبط إيقاع المجتمع التجارى، والدولة قامت بما عليها من دور فى التوعية بأهمية نظام التسجيل المسبق، كما قامت وزارة المالية بتدشين حملة إعلانية فى الصحف ومحطات الراديو وأرسلت خطابات كثيرة لتصل إلى كل فئات مجتمع الأعمال على مدار الساعة وعبر كل الطرق، للتعريف أولًا بالنظام وتوفير التدريبات وتلقى الاستفسارات والتفاعل بكل الطرق الممكنة مع مجتمع الأعمال، وكل ذلك قبل التطبيق الإلزامى لنظام التسجيل المسبق.






نقيبب المستخلصين بالإسكندرية: وداعًا.. لدورة المستندات الورقية المعقدة



 



قال محمد العرجاوى، نقيب المستخلصين الجمركيين بالإسكندرية،: إن منظومة التسجيل المسبق للشحنات اختصرت العديد من الإجراءات والمستندات المرهقة لمجتمع الأعمال والمستوردين ووكلائهم من المستخلصين الجمركيين؛ بما يسهم في تحسين حركة تجارة وتداول السلع وتكلفتها في السوق المحلية، وتسهيل استيراد البضائع من الخارج، وتقليل وقت بقائها فى المنافذ الجمركية؛ بما يجعل من الموانئ بوابات للعبور فقط، وليست أماكن للتخزين، وهو من أبرز ما كان المتعاملون مع الجمارك يعانونه قبل ذلك.



أكد أن ما تحدثه منظومة التسجيل المسبق للشحنات يؤتى ثماره فى تقليل زمن التعامل مع الجمارك، واستيراد البضائع المطلوبة، وهذا التطوير كان يحتاج إلى عشرات السنوات، وربما مئات الأعوام لتحقيقه.. لافتًا إلى أن وزارة المالية قطعت شوطًا كبيرًا فى ميكنة مصالحها والجهات التابعة لها على مدار السنوات الماضية.