عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
السيسى خلال احتفالية «أبواب الخير» بالتعاون بين صندوق «تحيا مصر» ووزارة التضامن:اطمئنوا «الصندوق» تحت المسئولية المباشرة لى.. وأموالكم بين أيد أمينة
6 سبتمبر 2021
كتب ــ شادى عبدالله زلطة
> .. وخلال حضوره الاحتفالية



  • حريصون على بدء العام الدراسى بتحقيق معدلات كبيرة فى التطعيم للحصول على المناعة الجماعية




  • ضرورة التركيز على الأسر الأكثر احتياجا ومنحها مشروعات صغيرة لخروجها من حالة الفقر



شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، إطلاق أكبر قافلة إنسانية لرعاية مليون أسرة على مستوى الجمهورية، وذلك فى إطار احتفالية «أبواب الخير» التى ينظمها صندوق «تحيا مصر» بالعاصمة الإدارية بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى وتزامنا مع اليوم العالمى للعمل الخيرى‪.‬



وتفقد الرئيس السيسى القافلة الانسانية‪ التى تأتى فى إطار احتفالية «أبواب الخير» التى تستهدف حوالى ٥ ملايين مواطن، وذلك فى إطار تكثيف جهود وإجراءات الحماية الاجتماعية التى تتخذها الدولة لتحسين الأحوال المعيشية للمواطنين، وذلك بالتنسيق ما بين القطاع الحكومى وغير الحكومى ومنظمات المجتمع المدنى، حيث تضمنت الجولة التفقدية قافلة الكراتين الغذائية، بالإضافة إلى الأجهزة والمعدات الطبية فى إطار مبادرة «نور حياة»، فضلا عن تفقد عدد من مبادرات الحماية الاجتماعية ومن بينها مبادرة «دكان الفرحة» لتيسير زواج الفتيات، بالإضافة لمعروضات من الأثاث الدمياطى المخصص فى إطار مبادرة «سكن كريم»، كما تفقد مستلزمات الصيد والمراكب فى إطار مبادرة «بر أمان» التى يستفاد من مختلف مراحلها ٤٢ ألف صياد.



وتوجه الرئيس بالشكر والتقدير لكل من أسهم فى هذه القوافل، سواء صندوق «تحيا مصر» أو منظمات المجتمع الأهلى وغيرها، مشيرا إلى أن هذا الجهد مقدر ومنظم وكبير للغاية والمجتمع المصرى يقدر هذا الجهد.



وأضاف أن اقتراح عمل صندوق «تحيا مصر» استهدف لأن يكون وسيلة إضافية لقدرة الدولة مع منظمات المجتمع الأهلى لتنظيم العمل الخيرى ومواجهة التحديات التى تقابل المواطنين فى مختلف أنحاء مصر.



وأشار الرئيس إلى أنه كان يستهدف جمع 100 مليار جنيه عبر صندوق «تحيا مصر»، موجها رئيس مجلس الوزراء بتوفير وسائل أخرى لحشد موارد الصندوق، موضحا أن الدولة تمكنت من حل تحدى ملف الإسكان كما تم إطلاق المبادرات الصحية المختلفة التى أسهم فيها الصندوق وحققت نجاحا كبيرا، كما أسهم الصندوق مع منظمات المجتمع الأهلى فى ملف الغارمين والغارمات، مشيرا إلى أن الخير يحتاج لبذل المزيد من الجهود وكل ما كانت القدرات المالية للدولة كبيرة تمكنت الدولة من تقديم المزيد.



وأكد الرئيس ضرورة التركيز على الأسر الأكثر احتياجا ومنحها مشروعات صغيرة أو متناهية الصغر لتلبية احتياجاتها، مشيرا على سبيل المثال إلى إمكانية توزيع رءوس ماشية ذات جودة عالية على الأسر الأكثر احتياجا فى الريف لإدرار أكبر كمية من الحليب يوميا مما سيدر عليه دخلا يلبى احتياجاته واحتياجات أسرته، مشددا على أن العمل الخيرى يهدف لخروج الأسر من حالة الفقر.



وتابع الرئيس قائلا: «لو لدى الصندوق قدرة مالية كبيرة ممكن يجى وقت من الأوقات نجهز أراضى زراعية ونمنحها للأسر الأكثر احتياجا وتسديد جزء من ثمنها بدون فوائد.. وكل ما كانت قدرة الدولة على العمل الخيرى عالية كل ما فرقت مع الناس».



كما وجه الرئيس صندوق «تحيا مصر» بتوفير 10 آلاف سيارة تعمل بالغاز الطبيعى لإحلالها بالسيارات القديمة للمواطنين غير القادرين.



وفى هذا الإطار، طالب الرئيس صندوق «تحيا مصر» ورجال الخير ومنظمات المجتمع الأهلى بتطوير الأداء لتحويل حياة الأسر من حالة صعبة لحالة أكثر استقرارا.



كما وجه الرئيس صندوق «تحيا مصر» بأن تتضمن القافلة أدوات حماية من فيروس كورونا، مشيرا إلى أن الأمور فى مصر مستقرة بالرغم من أن مصر على أعتاب الموجة الرابعة، مطالبا المصريين بتطبيق الإجراءات الاحترازية، كما وجه الحكومة بتكثيف حملات التطعيم ضد الفيروس.



وقال الرئيس: «حريصون على بدء العام الدراسى ويكون قد تم تطعيم أعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعات وتحقيق معدلات كبيرة فى التطعيم خلال فترة زمنية قصيرة للحصول على المناعة الجماعية»، متوجها لله سبحانه وتعالى بالدعاء أن يساعد مصر ويحمى المصريين.



واختتم الرئيس مداخلته خلال الفعالية بتوجيه وزارات وأجهزة الدولة المعنية بتكثيف الجهود والتنسيق مع منظمات المجتمع الأهلى لرعاية قاطنى المناطق السكنية المستحدثة وتغيير أحوالهم وسلوكياتهم وثقافتهم، مشيرا إلى أن سلوكيات المواطنين لن تتغير إلا بجهد مجتمعى مشترك.



وجدد الرئيس توجيه الشكر لصندوق «تحيا مصر» والقائمين عليه، موجها حديثه للمصريين: «اطمئنوا الصندوق تحت المسئولية المباشرة للرئيس ولازم أصدق بنفسى على أى فلوس تطلع من الصندوق عشان تطمئنوا أن أموالكم بين أيد أمينة.. ويتم انفاقها بشكل فيه تخطيط وفيه دراسات وتصور لتخفيف المشاكل وقسوة الحياة التى تواجه المصريين».



وأعرب الرئيس عن أمله فى أن يكون لصندوق «تحيا مصر» أعمال بر تمتد خارج مصر.



وخلال جولته التفقدية أكد الرئيس أنه سيكون سعيدًا إذا جرى تجهيز المنازل التى تشملها مبادرة «سكن كريم» بالمستوى الذى شاهده خلال جولته التفقدية لأكبر قافلة إنسانية لرعاية مليون أسرة على مستوى الجمهورية، ومبادرات الرعاية الاجتماعية.



ووجه الرئيس حديثه للدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، قائلًا: «أنا بفكر إننا نعمل شقق ونفرشها فرش كويس، علشان مش عاوزين الأسر تناقش موضوع المهر، لو يتكلموا فى الشبكة ماشى، إنما المهر لأ، ونقول له تعالى فيه شقق مفروشة بإيجار، وجاهزة ويأجروها بس، ومايدفعش مقدم كبير وأقساط كبيرة وبندرس الموضوع ده بقالنا شهور».



وتابع رئيس الجمهورية: «الفكرة بتاعة إنى أعمل إسكان مفروش والناس تدفع إيجار فيه ده موضوع مش فى ثقافتنا، بس هيخلى الأسر مابتتكلمش لا فى مهر ولا فرش، ولا يتخانقوا على حاجة، هيدفعوا إيجار وخلاص، وهنبقى شغلنا أهالينا فى دمياط».