عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
تحية للقضاء السعودى!
17 يوليو 2021
د. أسامة الغزالى حرب


هذه كلمة ترددت كثيرا فى أن أكتبها،لأسباب كثيرة أعتقد أنها مفهومة..، ولكن أهم تلك الأسباب عندى هى أننا درجنا فى مصر على سنة حميدة، وهى الامتناع عن التعليق على الأحكام القضائية، مدحا أو قدحا، بما يحفظ للقضاء مكانته السامية بعيدا عن أى تدخل فى استقلاله. غير أننى هنا أخرج عن تلك القاعدة لأن الامر يتعلق بقضاء غير مصرى، هو النظام القضائى السعودى الذى نعرف أن له سماته الخاصة المستمدة اساسا من الشريعة الإسلامية. القصة طالعتها فى عدد من المصادرالإخبارية (الدولية والسعودية والمصرية) فى الاسبوع الماضى، وتتعلق بحادثة قتل مواطن مصرى كان يعمل فى أحد المحال (سوبرماركت) فى محافظة الرس بمنطقة القصيم شمال السعودية واسمه فتحى محمد عوض، منذ اربع سنوات، فى يوليو 2017. ووفقا لما قرأته ، فإن فتحى – القتيل- حاول التدخل لمنع المتهم وشقيقه من التحرش بفتاة داخل المحل (وفقا لبعض المصادر) أو انه اعترض على قيامهما بالتدخين (وفقا لمصادر أخرى!) ...المهم أن المتهم «عبد العزيز بن جزاء بن عبد الله الحربى» قام بطعن فتحى بسكين كانت معه ثلاث طعنات أدت إلى وفاته. وقد ألقت سلطات الأمن السعودية القبض على القاتل، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام له بارتكاب جريمته. وكما جاء فى بيان وزارة الداخلية السعودية فقد «أحيل المتهم إلى المحكمة العامة، وصدر بحقه صك يقضى بثبوت ما نسب إليه، والحكم بقتله قصاصا، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف، ومن المحكمة العليا ، وصدر امر ملكى بإنفاذ ما تقرر شرعا، وأيد من مرجعه بحق الجانى المذكور» ووفقا للقانون السعودى، الذى يسمح بدفع الدية مقابل التنازل عن اتهام القاتل، عرضت أسرته دفع مبلغ وصل إلى مائة مليون جنيه رفضتها والدة الشاب المصرى التى قالت: «إن أموال الدنيا لا تساوى لحظة أشوفه فيها قدام عينيا»! وفى يوم الإثنين 12 يوليو تم تنفيذ حكم القتل قصاصا فى الجانى.