عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
حسابات خاطئة
12 مايو 2021
فاروق جويدة


ما يحدث فى فلسطين ليس مجرد صاروخ ينطلق هنا أو هناك ولكن ما يحدث حالة حرب حقيقية .. ومنذ زمن بعيد والعقلاء فى العالم العربى وأبناء الشعب الفلسطينى يؤكدون أن المقاومة هى الحل.. وأن الشعب الفلسطينى أولى بقضيته بعد أن خاض مفاوضات فى كل العصور من عرفات إلى الشيخ أحمد ياسين إلى أبو مازن وبقية الرموز الفلسطينية.. كانت لدى إسرائيل قناعة أن قضية فلسطين لم تعد قضية العرب كما كانت بل إنها تراجعت فى اهتمام العالم بها.. وقد تمادت إسرائيل فى مواقفها وهى توقع اتفاقيات سلام مع عدد من الحكومات العربية .. وتصورت أن قضية فلسطين لم تعد تشغل أحداً بما فى ذلك الشعوب العربية.. وقد شجعت أطراف عربية كثيرة إسرائيل حتى إنها خرجت من حدودها وبدأت تلعب فى مناطق أخرى كما حدث فى قضية سد النهضة.. رغم أنها تعلم أن السد قضية حياة أو موت لمائة مليون مصرى .. إن إسرائيل فى سنوات حكم الرئيس ترامب تصورت أنها كبرت وبدأت رحلة أطماع أخرى.. ولكن شباب القدس غيروا كل الحسابات وعادوا بالقضية الفلسطينية إلى صدارة المشهد عالميا وليس إقليميا وقد نجحوا فى تغيير مواقف كثيرة.. وكانت المواجهات بين الجيش الإسرائيلى وشباب القدس بداية حسابات أخرى أمام واقع جديد .. إن هذه المواجهة ستغير حسابات جديدة فى العالم العربى شعوباً وحكومات .. وسوف تفرض على إسرائيل أن تتراجع عن أشياء كثيرة.. وسوف تفرض على الشعب الفلسطينى أن يعيد النظر فى قياداته وانتخاباته وظروفه ومواقفه مع أطراف عربية تخلت عنه.. إن ما حدث فى الشارع الفلسطينى ليس شيئا عابرا ولكنه تحول خطير سوف يتطلب من أطراف كثيرة أن تراجع مواقفها وتعيد حساباتها بما فى ذلك موقف إسرائيل.. لأنها أمام جيل جديد لا بد أن تعيد حساباتها معه .. نحن أمام شعب شاهد بحار الدم ولعبت به أطراف كثيرة .. إن العبث فى مصائر الشعوب له نهاية واحدة أن يعود الحق لأصحابه .. وليس من العدل أن تضيع قضية وطن أمام مصالح وأطماع وحسابات خاطئة..