عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
التعليم والإعلام.. فى مواجهة تخريب آثار أجدادنا
18 أبريل 2021
كتبت ــ دعاء عادل


أياما من الفخر والتباهى بحضارتها الفرعونية تعيشها مصر التى أعادت إليها الأنظار بقوة فى الفترة الأخيرة بعد احتفالية «نقل المومياوات الملكية» والكشف عن «المدينة المفقودة» وبرغم ذلك تظل هناك بعض العادات والظواهر السلبية التى لابد أن تختفى حفاظا على آثارنا، ومنها الكتابة والحفر على جدران معابدنا وطمس آثار لا تقدر بثمن.الأثرى على أبو دشيش قال: لابد من تعديل المناهج التعليمية وإدخال مواد تجعل الطفل مدركا لمعنى كلمة أثر والشعور بمدى أهميته، وتنظيم رحلات مدرسية فى الصغر لرؤيتها عن قرب، مشيرا إلى أن هناك جولات للوعى الأثرى نقوم بها فى مركز د. زاهى حواس بمكتبة الإسكندرية لخدمة هذا الهدف، ولابد من التدخل الإعلامى بإعطاء مساحة أكبر للتوعية بالآثار وطرح تاريخنا بطريقة شيقة جاذبة.



وطالب الأثرى، مجدى شاكر بكيان متكامل للعمل على محاور «التعليم والدين والإعلام»، والتعليم هو الأساس الذى نستطيع أن نبنى عليه باقى المحاور.