عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
لبنان بحاجة إلى معجزة!
24 مارس 2021
مرسى عطا الله


الوضع فى لبنان محتدم وينذر بمزيد من التدهور السياسى والاقتصادى والاجتماعى والنار تحت الرماد وتوشك أن تشتعل من جديد والتحالفات الهشة ترتب نفسها للذهاب إلى خنادق جديدة والأصابع الخارجية لا تهدأ ولا تستريح وتريد اغتنام الفرصة لكسب نقاط جديدة فى الساحة اللبنانية!



أكثر من مائة يوم ومازالت أزمة تشكيل الحكومة تراوح مكانها بينما يتم تبادل الاتهامات بالمسئولية عن هذا التعطيل بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريرى نظرا لغياب الرؤية الحكيمة التى تتطلب من كل الأطراف التخفيف من سقف شروطها لأن الذى يهم الشارع اللبنانى الذى يغلى من وطأة الأوضاع الاقتصادية نتيجة انهيار سعر الليرة اللبنانية والقفز الجنونى لأسعار السلع الأساسية هو الإسراع بتشكيل الحكومة سواء كانت ميثاقية أو توافقية أو حكومة تكنوقراط أو حكومة سياسية وبصرف النظر عن العلة الدائمة فى الجسد السياسى اللبنانى المسماة بالثلث الحكومى المعطل، والذى يؤكد غياب الثقة المتبادلة بين الأطراف اللبنانية بشأن القضايا الاستراتيجية التى مازالت محل خلاف خصوصا تلك المتعلقة بالتحالفات السياسية فى المنطقة ومتغيراتها!



إن ما قاله سعد الحريرى أمس الأول عن أسرار خلافات التشكيل الوزارى لا يشكل إسهاما فى حل الأزمة بمثل ما شكلت تصريحات الرئيس عون قبل أيام من تأجيج لحدة الصراع فى مرحلة أظن أن اللبنانيين بدأوا يكتشفون أنها مرحلة جد مختلفة عن المراحل السابقة لأن الداعمين الإقليميين مشغولون بأنفسهم وبالتالى ترك ذلك أثرا كبيرا على حسابات كل أطراف الداخل اللبنانى التى كان كل فريق منها يزايد بأوراقه التفاوضية على الطرف الآخر اعتمادا على وجود سند إقليمى سوف يهب لنجدته فى وقت الشدة!



لقد تجاوزت الأزمة اللبنانية حدود الحصار الخانق للأزمة الاقتصادية وما يترتب عليها من تداعيات مفزعة فى الشارع اللبنانى بينما تتصاعد الضغوط على لبنان لترسيم الحدود مع إسرائيل فى البر وفى البحر أيضا ويزداد الانقسام الداخلى حول مشكلة اللاجئين بشكل عام واللاجئين السوريين بشكل خاص حيث مازالت هناك هوة واسعة فى صياغة الرؤية الملائمة لطبيعة العلاقات مع سوريا!



باختصار شديد لبنان يحتاج إلى معجزة فى زمن صعب لكن يظل الأمل قائما ومرتهنا بوفاق لبنانى يرتفع فوق الطائفية والمذهبية والمناصب الوزارية.



خير الكلام:



<< من قلب التحديات تولد المعجزات!