عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
الأرز غذاء الفقراء
9 مارس 2021
فاروق جويدة


أخيراً تقرر تخفيض المساحات المخصصة لزراعة محصول الأرز لتصل إلى ٧٥٠ ألف فدان فى ٩ محافظات مع فرض عقوبة السجن والغرامة على المخالفين .. إن هذا يعنى نقص إنتاج مصر من الأرز وارتفاع أسعاره ونقص معدل الصادرات رغم أن أسعار الأرز المصرى من أغلى الأسعار عالميا .. كانت مصر تزرع مساحات من الأرز تتجاوز مليونى فدان وأمام احتمالات نقص المياه بدأت الحكومة فى تخفيض المساحات رغم أن الأرز يمثل الغذاء الرئيسى للملايين من أبناء الشعب المصري.. وهناك محافظات تعتمد على الأرز وليس رغيف الخبز ومنها كفر الشيخ والبحيرة ودمياط.. إن مصر اتجهت أخيراً إلى استيراد الأرز من الهند وهو أقل فى مستوى الجودة من الأرز المصرى .. كان الأرز المصرى قد وصل إلى معدلات كبيرة فى الصادرات وحقق سمعة دولية فى الأسواق العالمية .. إن مشكلة تخفيض مساحات الأرز سوف تؤدى إلى نقص الإنتاج وارتفاع الأسعار رغم انه يمثل الوجبة الرئيسية فى البيت المصرى خاصة فى الريف.. ولا أدرى هل يمكن استخدام الأساليب الحديثة فى زراعة الأرز حيث لا تستخدم أساليب الغمر التى تستخدم فى الزراعات التقليدية .. إن أزمة زراعة الأرز وترشيد استخدام المياه تأتى قبل أن تظهر آثار سد النهضة وما يترتب عليها من نقص حصة مصر من مياه النيل.. وهى أخطر ما يواجه مصر من التحديات ولا ينبغى أبداً أن تفرط مصر والسودان فى حقهما فى مياه النيل لأنه حق سماوى إننا نتمنى أن يكون تخفيض مساحات الأرز قراراً عابراً وان نواجه بحسم قضية سد النهضة ليبقى النيل مصدر الحياة والرخاء لمصر والسودان وإلا ندخل فى أزمات أخرى نعانى فيها من نقص المياه وتبوير الأراضى وتشريد الملايين من البشر فى مصر والسودان .. مياه النيل قضية حياة أو موت وكم حاربت مصر فى كل العصور لحماية نيلها.. إن الأرز ليس محصولا عاديا فى القرية المصرية.. إنه الغذاء والدخل والثروة ومن الصعب أن يخسره الفلاح كما خسر القطن مجد الزراعة المصرية وتاجها..



[email protected]