عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
فكرة مبتكرة لتنشيط السياحة
27 ديسمبر 2020
أحمد عبدالتواب


كنتُ أتمنى أن أعرف اسم هذا الشاب المصرى المغترب فى إيطاليا، للإشادة بشخصه على فكرته المبتكرة التى تستهدف تنشيط السياحة فى مصر، والتى يجرى تداولها مُجَهَّلَة على الإنترنت، وتتلخص فى أن يرصد مسئولو السياحة الشخصيات الأجنبية التى تتمتع بنجومية كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعى، ويصل جمهور كل منهم إلى نحو مليون متابع، على أن تُوجَّه الدعوة لعدد منهم كل شهر، وأن يتولى الجانب المصرى كل التكاليف على أعلى مستوى. على أن يشمل التخطيط أن يُتاح للضيوف أن يروا المعالم الجذابة فى مصر، التاريخية والمعاصرة، والشواطئ والصحراء..إلخ. أى أن تتوفر لهم أفضل رحلة مجانية تماماً يشاهدون فيها كل ما يتمنى السائح أن يراه وأن يعيش لحظات إلى جواره. وذلك مقابل أن يقوموا بنشر تفاصيل رحلتهم على جمهورهم، بالكلمات والصور والفيديوهات..إلخ، وهو ما سوف ينبهر به كل من يراه، خاصة أن المشاهدين يتابعون هذه المادة على صفحات وقنوات من يحبونه ويثقون فيه، ويُعجَبون بأسلوبه فى الحياة وباختيارته..إلخ. وتتضمن الفكرة أن يستمر هذا البرنامج المصرى، أى أن تتوالى الدعوات لهذه الفئة من النجوم على مدار العام، والأعوام التالية، لتوسيع دائرة الجمهور المتلقى لهذه المادة الترويجية، ولتوفير رؤى مختلفة بعدة لغات للمزارات المتعددة.



ويؤكد صاحب الفكرة أن إجمالى الإنفاق على هذا المشروع يقل كثيراً عن التكاليف الهائلة التى تُنفَق الآن على إعلانات باهظة الثمن على التليفزيونات الأجنبية، والتى لا يتجاوز عرضها بضع ثوانٍ ولا يشاهدها إلا من يتصادف وجوده أمام التليفزيون، والتى يتعرَّض لها وسط فيض من إعلانات أخرى منافسة تدعو لزيارة بلاد أخرى. أضِف إلى هذا أن الاعتماد على أصحاب البيزنس السياحى، يتوقف على أنهم لا يسعون لإقناع السائح إلا بالمزارات التى تعود على أشخاصهم بأرباح أكثر، وبعضها منافس لنا.



يمكن من الآن أن يُولَى اهتمام لائق بتفاصيل هذه الفكرة وبلورتها فى برامج عمل تفصيلية، يبدأ تنفيذها بعد الانتهاء من جائحة كورونا، حيث سيكون ملايين البشر عبر العالم متعطشين للانطلاق والإنفاق على رحلات الترفيه والاستمتاع.