عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
أمصال كورونا تجدد آمال التعافى
20 ديسمبر 2020
أحمد صابرين


أخيرا بدأت عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا فى أكثر من بلد حول العالم ومنها مصر، ومع السعى لاكتمال عمليات التطعيم لمعظم سكان المعمورة قبل نهاية 2021 وبالتالى السيطرة على الفيروس فإن الآمال تحدونا فى سرعة تعافى الاقتصاد العالمى من آثار الجائحة حيث توقف بالفعل السقوط الحر الذى تعرض له النشاط الاقتصادى العالمى خلال 2020 فهاهى الصين تعلن زيادة بأكثر من 20% فى حجم صادراتها لشهر نوفمبر الماضى مما رفع معدلات نمو ناتجها الإجمالى وهى نتائج حققتها أيضا مصر التى جاءت الثانى عالميا من حيث معدلات النمو. ولاشك أن طريق التعافى الكامل لمصر لايزال طويلا حيث يرتبط بتعافى الولايات المتحدة الاقتصاد الأكبر عالميا بجانب دول أوروبا وأستراليا ومجموعة الآسيان والبرازيل فهى قاطرات النمو للعالم وأهم أسواقنا التصديرية بجانب الدول العربية، كما أن التعافى يرتبط أيضا بعودة نشاط السفر والسياحة الذى ثبت فى هذه الأزمة تأثيره القوى على تدفقات النقد الأجنبى وعلى مجمل النشاط الاقتصادي. وإلى أن تستعيد كل الأنشطة الاقتصادية معدلاتها الطبيعية فإن كثيرا من دول العالم تتسابق لتعزيز الطلب المحلى لديها باعتباره الركيزة الأهم حاليا لامتصاص البطالة والحد من الفقر وهو أمر لا يغيب عن القيادة المصرية التى وجهت لتبنى مبادرات جديدة لمساندة الأسر المصرية، فبجانب برامج الحماية الاجتماعية العديدة مثل حياة كريمة وتكافل وكرامة فإن هناك أيضا برامج يجرى التخطيط لإطلاقها تستهدف التمكين الاقتصادى عبر إتاحة تمويل ميسر للمشروعات الصغيرة، التى نأمل أن تتجه إلى الريف المصرى لكسر تهميشه مع التركيز على المنتجات البسيطة التى نستوردها، وهو ما يتطلب تعاونا حقيقيا من الشركات الصناعية الكبرى مع تلك المشروعات.