عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
هيلين كيلر.. ابنة الصمت والظلام
27 يونيو 2020
تقدمها ــ عبير فؤاد


رغم فقدانها حاستى السمع والبصر فى عُمرالـ 19 شهرا، استطاعت الأمريكية «هيلين كيلر» أن تصبح واحدة من رائدات العمل الإنسانى فى القرن العشرين، فقد شاركت فى تأسيس الاتحاد الأمريكى المدنى للحريات، هى أديبة وناشطة سياسية، وأول من يحصل على شهادة جامعية من المعاقين، وأول سفيرة أمريكية للنوايا الحسنة فى اليابان، وقد زارت 35 دولة لدعم المعاقين حول العالم.



«هيلين كيلر» ولدت فى 27 يونيو 1880.. هى برج السرطان، وفى علم الأرقام، فإن 27 هو رقم «المريخ» كوكب الحرب والإنجاز، مولودة هذا اليوم لديها إصرار وروح قتالية..مُلهمة ومسيطرة، تتمتع بالخيال وبروح التفاني، وتحب السفر.



«هيلين كيلر» أصيبت بحمى دماغية قبل أن تبلغ عامها الثانى وعندما شفيت لاحظت والدتها عدم استجابتها لأى حركة أو صوت، وفجأة انفصلت عن العالم، لكن هذه الطفلة المريخية المتوحشة بدأت تكبر وتثور، تكسر وتدمر تمردا على إعاقتها، وتنتابها نوبات غضب مستعرة كى تجاب طلباتها، امرأة السرطان متمردة وتهوى المقاومة، لذلك أصبحت «هيلين» مصدر إزعاج لوالديها، وبحثًا عن حل.. نصحهما طبيب العيون بمقابلة «جراهام بيل» مخترع التليفون والمتخصص فى تدريب الصم، بدوره نصحهم «بيل» بالذهاب لمعهد بركنز للمكفوفين، هناك اقترح عليهما مدير المعهد أن تقوم «آن سوليفان» - إحدى الخريجات حديثا من المعهد - بتدريب ابنتهما فى مارس 1887.. بدأت «سوليفان» عملها لدى عائلة «كيلر»، بتعليم «هيلين» الحروف والكلمات من خلال كتابتها على كفها، لكن «هيلين» لم تكن قادرة على الربط بين الكلمات والأشياء، وبدأت ترفض التعاون مع معلمتها من خلال إظهار الغضب أمام والديها اللذين يخضعان سريعا لها، حينئذ طلبت المعلمة أن تنعزل لفترة مع تلميذتها فى كوخ صغير بالمزرعة الملحقة بالمنزل بعيدا عن تدخل الأسرة، فى معركة عنيفة بين المعلمة والطفلة الشقية أجبرتها «سوليفان» أن تتعلم كلمة «ماء».. اصطحبتها إلى البئر وأخذت تحرك الرافعة لتسكب الماء البارد على يد «هيلين» وعلى اليد الأخرى تكتب كلمة «م-ا-ء»، هنا فقط أدركت «هيلين» ما تعنيه الأسماء.. بدأت تضرب الأرض وتجرى وسط المزرعة لتعرف اسم كل شيء من حولها.. وتعلمت فى هذا اليوم 30 كلمة، لتبدأ فى اكتشاف العالم بعيون جديدة.



تقول «هيلين» فى مذكراتها: «بضع كلمات كتبت على يدى بأصابع معلمتى بعثت النور بداخلي.. شقت ظلمات روحى وسمحت لى باكتشاف العالم والاقتراب من الله».



الغريب أن أول كلمة تعلمتها «هيلين» وأنارت وعيها كانت «ماء» هى المنتمية لبرج السرطان المائي! هذه المرأة المائية تعلمت أيضا السباحة والغوص، هى معجزة بشرية.. حصلت على ليسانس الآداب عام 1904 ولم تكتفِ بدراسة اللغة الإنجليزية بل درست أيضا الفرنسية والألمانية واللاتينية واليونانية، وألفت 12 كتابا وطالبت بحقوق أكبر للمرأة والعمال والمعاقين، إنها امرأة السرطان المصرة على التمرد والمقاومة رغم كل الظروف.