عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
الزمالك فى دوامة .. مشاحنات فى غرف الملابس وغضب بسبب التغييرات ..وإيقاف المستحقات المالية للاعبين
2 فبراير 2018
محمد نبيل


لم يجد إيهاب جلال المدير الفنى لفريق الكرة الأول بنادى الزمالك سوى توجيه لوم عنيف وتوبيخ للاعبيه بعد السقوط من جديد فى دائرة التعادلات وعدم القدرة على تحقيق الفوز أمام إنبى والابتعاد بشكل كبير عن المربع الذهبى لجدول الدوري، مما يقلص فرص عودة الفريق للمنافسة على المركز الثانى للمشاركة فى بطولة دورى أبطال أفريقيا فى العام القادم. وظهرت علامات الغضب وعدم الرضا على وجه المدير الفنى بعد اللقاء وتحدث مع لاعبيه بعد اللقاء بصورة أشبه بالنقد اللاذع بعد أن وصل الفريق للنقطة الـ30 المهدرة هذا الموسم بست خسائر وستة تعادلات، وهو أشبه بموسم كارثى على القلعة البيضاء.وقرر عقاب لاعبيه مادياً بعد حالة الاستهتار التى لعبوا بها أمام إنبى وقرر توقيع غرامات مادية على الجميع وإيقاف المستحقات لحين تحسن الأداء والنتائج.ورغم التسريبات التى خرجت لتؤكد وجود مشادة كلامية بين أيمن حافظ مدير الكرة وحمد إبراهيم المدرب العام، لأسباب تتعلق بالتعادل أمام إنبي، إلا أن مدير الكرة نفى هذا الكلام وأكد أن ما حدث بعد المباراة ما هو إلا جلسة «عتاب» من المدير الفنى للاعبيه بعد التعادل وعدم الرضا عن الأداء خلال اللقاء والأخطاء الكثيرة التى وقع فيها اللاعبون، مما أثر على نتيجة المباراة.



وقال حافظ: مفترض أن الفريق يخوض جميع المباريات بهدف تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث، وكان التعادل صدمة للجميع، لذلك كان واجب على المدير الفنى الجلوس مع لاعبيه وتوضيح الموقف فمن حق الجهاز الفنى أن يعاتب لاعبيه، لتحفيزهم على تحقيق نتائج إيجابية والابتعاد عن النتائج السلبية.



ولم تكن تلك الأزمة الوحيدة التى صدرتها مباراة إنبى للقلعة البيضاء، بعد أن عبر أحمد فتوح وكاسونجو عن غضبهما بسبب استبدالهم خلال المباراة، ورفضهما الجلوس على دكه البدلاء ليعلنوا أولى حالات العصيان على المدير الفني.



وبنظرة موضوعية إلى نتيجة المباراة تجد أن المقدمات دائماً تشير إلى النتائج، فمستوى الفريق ونتائجه هذا الموسم لا تدعو إلى التفاؤل بأى حال من الأحوال حتى بعد التعاقد مع إيهاب جلال الذى لم يقدم أى جديد حتى الآن للفريق ولم يصنع الفارق عن نيبوشا المدير الفنى السابق، بل واصل النتائج السيئة، ولكن الصدمة الحقيقية للجماهير أن هذا السقوط جاء بعد ضخ عدد لا بأس به من اللاعبين الجدد من خلال صفقات قوية، والتى شارك أغلبهم فى اللقاء لا سيما نانا بوكو ومحمد عنتر وعماد فتحى وكانت الجماهير تضع عليهم أمالا عريضة لانتشال الفريق من كبوته وتعديل نتائجه، إلا أنهم ظهروا بصورة أقل مما توقعته الجماهير مما خلف لديهم حالة صدمة من الأداء والنتيجة.