عبدالمحسن سلامة
علاء ثابت
بنحبك يا شادية
6 نوفمبر 2017
دعــاء خليفة

«يا حبيبتى يا مصر»..ليست مجرد أغنية شهيرة للمبدعين محمد حمزة و بليغ حمدى لكنها «أيقونة» معنوية يشدو بها صوتها الدافئ، الشجى الحنون الذى يعرف طريقه سريعا إلى قلوب المصريين ليشحذ هممهم فى المناسبات المختلفة ويستدعى كل معانى الإنتماء والوطنية ..








فى ميادين الثورة وفى لحظات النصر والفرحة وحتى لحظات الألم وفقد الأبناء فى الحروب وفى معارك الإرهاب..



فى كل لحظة استثنائية تستدعى الأحاسيس قبل الآذان صوت الرائعة شادية وهى تغازل حبنا الكامن لوطننا وتلهب كل حماس للدفاع عنه والتضحية من أجله. إنه صوت قيثارة الغناء الدافئ وروح دلوعة الشاشة التى رغم اختيارها اعتزال الفن منذ سنوات طويلة إلا أنها ظلت تحتفظ بمكانة «استثنائية» فى قلوبنا..فهى رفيقة سنوات عمرنا وأحلامنا بصوتها الحنون وخفة روحها و صدق أدائها فى أفلامها .. هى طفولتنا وصبانا ومشاكلنا وأيامنا الحلوة والمرة.



عن شقاوة المراهقة وخجلها غنت «مكسوفة منك» .. وطارت معها أحلام الفتيات بالخطوبة والزواج فى « شباكنا ستايره حرير» و «يا دبلة الخطوبة» .. وعاشت معها بنات مصر أحلى قصص الحب والإيثار فى « عالي» التى غنتها فى فيلمها الشهير مع الراحل صلاح ذو الفقار «أغلى من حياتي» والذى ظل العقل الجمعى يحتفظ باسماء أبطاله « أحمد ومني».











هى الحبيبة..الأخت والصديقة..هى بنت مصر ونبض وجدانها وشعورها..وهى الأم التى استطاعت ببراعة ملامسة عاطفة الأمهات والتعبير عن أحاسيسهن فى « سيد الحبايب يا ضنايا أنت»..والسيدة التى أوجعت قلوبنا فى أغنيات وأفلام من قلب همومنا «خلاص مسافر» ..«لا تسألنى من أنا».. «الشك يا حبيبي»..



«معبودة الجماهير».. «ست الحبايب» و«حبيبة المصريين».. بنحبك