أحمد السيد النجار
محمد عبد الهادي علام
أيها الإخوان : ألا تخجلون؟
19 ديسمبر 2016
صلاح منتصر;


لم يعجب الإخوان إعدام الإرهابى عادل حبارة على أساس أنه لم يأخذ حقه فى المحاكمة (!) أو كما ذكر بيان لهم صدر أخيرا: أن محاكمته لم تتوافر فيها الضمانات الكافية لتحقيق العدالة وجميع حقوقه المعروفة دوليا وإنسانيا للدفاع عنه. أضاف البيان »إن إعدام حبارة يضيف جريمة جديدة للسلطات المصرية فى انتهاك حقوق الإنسان وإهدار العدالة« !



هكذا بلا حياء أو خجل تتحدثون عن حقوق الإنسان وعن العدالة وأنتم الذين اشتهرتم بمعاداة العدالة والقانون والقضاة الذين حاصرتموهم فى المحكمة الدستورية واغتلتموهم قديما (المستشار الخازندار) وحديثا (المستشار هشام بركات النائب العام) .



الآن تتحدثون عن حقوق مجرم اعترف بأنه قتل بنفس راضية 25 من الجنود المصريين الأطهار بعد أن بطحهم أرضا وهم موثقون بالقيود ثم أمسك مدفعه ودار عليهم برصاصه ..الجبان الخسيس الندل قتلهم من ظهورهم ومثل أمام المحققين كيف ارتكب جريمته وبعد ذلك عاش فى سجون مصر ثلاث سنوات يأكل ويشرب ويعالج ويتنقل تحت الحراسة المشددة ومن محكمة إلى أخرى حتى صدر أخيرا عليه حكم بالإعدام تم تنفيذه وبعد ذلك تبكون عليه لأنه لم ينل حقوقه! فى دقائق قتل 25 جنديا احتسبوا عند الله شهداء وطنهم ولم تتحدثوا عن حقوقهم وحقوق الأسر التى فقدتهم ، وبعد محاكمة استغرقت ثلاث سنوات مر خلالها على كل درجات التقاضى حتى بات حكم إعدامه نهائيا ورغم ذلك غير راضين !



البيان فى حد ذاته يعد جريمة تدين الإخوان لأن الذى يشارك بمشاعره مجرد المشاركة مثل هذا المجرم القاتل الإرهابى ويتباكى عليه، لا يمكن أن يقل جرمه عن القاتل إن لم يكن أكثر منه جبنا وندالة . بالإضافة أنه لا يتصور أن تخرج جماعة الإخوان لتدافع عن حبارة وتتباكى عليه من باب الشهامة وإنما لأنه ـ لابد ـ عضو معروف فى الجماعة وقد أرادت أن يكون بيانها رسالة للذين يعرفون ذلك بأنها لا تتخلى عن أعضائها !



بيان الجماعة مثل الاعتراف بأنها شريكة فى الجريمة وفى كل الجرائم التى تقع !



[email protected]