أحمد السيد النجار
محمد عبد الهادي علام
حديث الناس يكتبه:احمد البرى
التصالح مع المخالفات
21 نوفمبر 2016
‎أحمد البرى

أجلت لجنة الإسكان والمرافق العامة والتعمير بمجلس النواب، مناقشة قانون «الإيجارات القديمة» بسبب الأزمة الإقتصادية الحالية. وجعلت الأولوية لقانونى «التصالح مع المخالفات»، و«البناء الموحد»، ولا أدرى ما هى علاقة الأزمة الإقتصادية بهذا القانون؟، فالأمر يتعلق بالمالك والمستأجر معا، وما يواجهما من متاعب،فالأزمة تترك آثارها على الجميع، ومن ثم فإن تحقيق التوازن فى علاقة الطرفين ببعضهما بات أمرا لا مفر منه، سواء فى قانون الإيجارات القديمة، أو القانون الجديد.


أما التصالح مع مخالفات المبانى خصوصا البناء على الأراضى الزراعية، فهو أمر ستترتب عليه نتائج وخيمة، فما دامت الأوضاع تنتهى دائما إلى التصالح، سوف يستمر الجميع فى تحويل الأراضى الخصبة إلى كتل خرسانية.. انظروا إلى القرى بطول البلاد وعرضها ستجدون أن كل فرد يشترى قطعة أرض، يقيم عليها حجرة أو اثنتين بالطوب والطين، ويدخل إليهما الكهرباء بطريقة «الممارسة» دون عداد، انتظارا للتصالح المنتظر، وكل ما يقال على ألسنة المحافظين مجرد لغو، وأى أموال ستجنيها الحكومة من المخالفات، لا تساوى شيئا بالنسبة للأضرار الناجمة عن تآكل الأراضى الزراعية، وبالنسبة لإرتفاعات المبانى التى وصلت فى الإسكندرية إلى عشرين دورا، فإننا نلمس الحالة المتردية للمرافق، وقد تحدث انهيارات للمساكن فى أى لحظة، وسيبحث المسئولون عن «كبش فداء» كالعادة.إن أى قوانين جديدة لابد أن تراعى الواقع والمستقبل من مختلف الجوانب، ولا تخضع لضغوط من أحد طلبا لمنفعة فئة ما أيا كانت هذه الفئة.