رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«شرايين العاصمة الإدارية» تستقبل الموظفين والمواطنين

هانى عمارة
الاتوبيسات العاملة بين احياء القاهرة الكبرى والعاصمة الادارية

بدأت الوزارات والمؤسسات الحكومية فى الانتقال من القاهرة إلى المقار الجديدة فى العاصمة الإدارية.. هذه الخطوة جاءت بعد الانتهاء من تجهيز تلك الجهات بأحدث التجهيزات من الأثاث والمنظومة الإلكترونية لاستقبال الموظفين والمسئولين.

الحى الحكومى الذى يضم الوزارات قد اكتملت أركانه من حيث المبانى والساحات، ولكن يبقى الشريان الأهم والحيوى فى هذه المنظومة وهو وسائل النقل والمواصلات التى تضمن تيسير حركة المواطنين والموظفين على حد سواء من العاصمة الإدارية وإليها.

ومع اقتراب الموعد حرص وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير، على أن يضع النقاط فوق الحروف، ويوضح التفاصيل الكاملة لهذه المنظومة، عندما أكد أن الاستعدادات لهذه الخطوة بدأت مبكرا، وبالفعل هناك ٤٨ خط أتوبيس جاهزا لربط العاصمة الإدارية مع أحياء القاهرة الكبرى لتيسير انتقال العاملين، وذلك بالتعاون مع عدد من شركات القطاع الخاص بعدد ٣٦٩ أتوبيسا.

ليس هذا فحسب، بل هناك ٢٤ خطا لربط ٢٠٠ محطة داخل العاصمة تم تشغيل خطين منها بين محطة القطار الكهربائى التى تخدم مدينة الفنون والثقافة وبين الحى الحكومى، حيث تقع الوزارات وأيضا حى المال والأعمال وساحة الشعب، والأتوبيسات جميعها تعمل بالكهرباء والغاز والتعريفة بخمسة جنيهات، هذا إلى جانب خط المونوريل الذى يربط العاصمة مع محطة مترو الأنفاق فى استاد القاهرة، والذى سيبدأ تشغيله تجريبيا فى أكتوبر المقبل. من بين ما أشار إليه الوزير أنه تم تحديد مسارات خطوط الخدمة الى العاصمة الادارية الجديدة، بحيث تغطى كل المناطق والأحياء والشوارع والميادين،


وكذلك مسارات للمناطق البعيدة عن مركز المدينة، والتى ستكون نقطة بداية لخطوط الأتوبيسات، وهى الأهرام و6 أكتوبر والشيخ زايد والجيزة والعمرانية والدقى والزمالك والبساتين والخليفة والمقطم والوايلى وباب الشعرية والسيدة زينب وعابدين وقصر النيل والوراق، بالإضافة إلى إمبابة وبولاق الدكرور والعجوزة والزاوية الحمراء وحدائق القبة والساحل وشبرا الخيمة والأزبكية والتبين والمعادى ومصر القديمة والمرج وعين شمس والمطرية والخانكة والخصوص والحوامدية وأطفيح والعياط وقليوب والقاهرة الجديدة ومصر الجديدة والنزهة وبدر والعاشر من رمضان والسلام والشروق وطوخ وبنها والقناطر.

أما فيما يخص وسائل النقل الذكية والصديقة للبيئة، فإنها تشمل القطار الكهربائى الخفيف (LRT)، الذى يربط مع شبكة خطوط مترو انفاق القاهرة الكبرى، حيث يتم يتبادل الخدمة مع الخط الثالث لمترو الأنفاق فى محطة عدلى منصور المركزية، التى تضم 5 وسائل نقل، وهى القطار الكهربائى الخفيف ومترو الأنفاق وخط سكة حديد والسوبر جيت والأتوبيس الترددى، بالإضافة الى انه يتم تبادل الخدمة مع مونوريل العاصمة الإدارية فى محطة الفنون والثقافة، ومع خط السكة الحديد عدلى منصور ـ السويس فى محطة بدر، والقطار الكهربائى يحقق الربط المباشر مع مدن المستقبل والشروق وبدر وهليوبوليس والعاشر.

ومن القضايا التى أثارت جدلا واسعا هى أسعار التذاكر وتكلفة الانتقال عبر هذه الوسائل، لذلك كان توضيح الوزير مهما فى هذا الشأن عندما قال إن تذكرة القطار الكهربائى لن تزيد على 10 جنيهات لركوب 3 محطات، و15 جنيها لـ5 محطات، و20 جنيها لأكثر من 7 محطات، أما قيمة الاشتراك الشهرى فهى 300 جنيه لعدد 3 محطات بواقع تكلفة 5 جنيهات للتذكرة، وبنسبة تخفيض 50% و500 جنيه لعدد 5 محطات بتكلفة 8 جنيهات للتذكرة وبنسبة تخفيض 47%، بينما الاشتراك الشهرى لأكثر من 7 محطات هو 600 جنيه بواقع 11.5 جنيه للتذكرة وبنسبة تخفيض 42%، وهذه الاسعار تمثل 50٪ من التكلفة الفعلية.

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق