رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
السيسى فى قطر

تأتى زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى قطر ولقاؤه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثانى فى مرحلة تاريخية صعبة لتعيد العلاقات بين البلدين إلى مسارها الطبيعى على كل المستويات سياسيا واجتماعيا وإنسانيا.. وفى قطر تعيش جالية مصرية تعمل فى كل التخصصات ويلقى المصريون فى قطر كل مشاعر الود والتقدير..كانت العلاقات بين البلدين قد عانت ظروفا صعبة أخذت بعض الوقت أمام خلافات فى بعض وجهات النظر وجاءت زيارة الرئيس السيسى لتمهد الطريق إلى إعادة جسور التواصل..خاصة أن العلاقات بين الشعبين اتسمت دائما بروح التعاون والمشاركة..هناك فرص كثيرة للاستثمارات القطرية فى مصر وهناك مجالات للتعاون فى مشروعات الغاز والبترول ولا شك أن قطر تشهد منذ فترة طويلة تقدما واضحا فى بناء دولة حديثة ولعل استضافتها كأس العالم تمثل نقلة حضارية ناجحة.. كانت العلاقات بين مصر وقطر منذ سنوات تقوم على التعاون خاصة بين رجال الأعمال وعدد من المؤسسات المصرية.. إن لقاء الرئيس السيسى وامير قطر سوف يعيد مجالات التعاون والتفاهم فى قضايا كثيرة معلقة كما أن الظروف التى يعيشها العالم العربى تتطلب تنسيقا عربيا ونحن على أبواب قمة عربية بعد شهور قليلة.. إن زيارة الرئيس السيسى للدوحة تفتح آفاقا لتعاون مثمر وتعيد العلاقات إلى مسارها خاصة أن بين الشعبين المصرى والقطرى رصيدا طويلا من العلاقات الطيبة والمصالح المتبادلة التى ينبغى أن نحرص عليها جميعا. فى هذه الظروف الصعبة التى يعيشها العالم العربى والصراعات الدولية التى لا احد يعرف مداها يصبح التنسيق فى المواقف والمسئوليات ضرورة من اجل مستقبل شعوب هذه الأمة.. إن فرص التعاون بين مصر وقطر يمكن أن تمهد الطريق لمشروعات اقتصادية ضخمة فى الغاز خاصة لدول أوروبا وهى الأقرب إلى مناطق إنتاج الغاز المصرى فى البحر المتوسط كما أن العمالة المصرية فى قطر لا يمكن الاستغناء عنها فى بداية جديدة لمصالح متبادلة بين البلدين الشقيقين .. إن عيون العالم كله تتجه إلى العالم العربى حيث الموارد والبترول والغاز والموقع والبشر كل هذه الأشياء تضع العالم العربى فى قلب العالم أهمية ومسئولية ومكانا.. ولن يكون غريبًا أن يكون العالم العربى طرفا أساسيا فى مسيرة الأحداث حربا وسلاما وأمنا واستقرارا.

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: