رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

6 مبادرات مصرية لاحتواء أزمة الغذاء العالمية
بدائل لإنتاج الخبز وتلبية احتياجات المواطنين

محمود عشب

طرحت وزارة التموين والتجارة الداخلية 6 مبادرات فى إطار العمل على توفير السلع الإستراتيحية للمواطنين لمواجهة أزمة ارتفاع أسعار الغذاء العالمية فى مقدمتها مبادرات زيادة نسبة الردة فى رغيف العيش وتخفيض أسعار اللحوم المجمدة بالمجمعات الاستهلاكية ومسحوق البطاطا البيضاء إلى رغيف الخبز لتوفير القمح المستورد، وهى مبادرة تحت الدراسة والعرض على رئيس الوزراء، ومبادرة زراعة مليون فدان قمح لتقليل فاتورة استيراده ومبادرة زراعة المحاصيل الزيتية بالتعاون مع وزارة الزراعة لتقليل تكلفة استيراد زيوت الطعام ومبادرة طرح بيض المائدة بأسعار مخفضة بالمجمعات الاستهلاكية وكذلك عرض الأرز والسكر بسعر مناسب وبتخفيضات تصل إلى٣٠٪.

ونستعرض هنا التفاصيل الخاصة بمبادرات مواجهة أزمة الغذاء وكيفية استفادة المواطنين منها.

البطاطا والخبز

إضافة البطاطا البيضاء إلى رغيف الخبز إحدى المبادرات والأفكار التى يتم دراستها لمواجهة أزمة الغذاء، ويقول الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية إن الوزارة تدرس خلط الدقيق المستخدم فى استخدام الخبز المدعم بالبطاطا البيضاء، حيث تنتج وزارة التموين والتجارة الداخلية يوميا 270 مليون رغيف لصالح مستفيدى البطاقات التموينية، لافتا إلى أنه فى حالة النجاح فى إضافة البطاطا البيضاء للخبر سيتم توفير نصف مليون طن (500ألف طن) من القمح.

وأكد الدكتور عبد المنعم الجندى باحث بمركز البحوث الزراعية، أن البحث والتجربة أثبتا إمكانية استخدام 50% دقيق و50% بطاطا بعد سلقها مباشرة لإنتاج خبز البطاطا عالى الجودة ، يتضمن عناصر غذائية كثيرة ، بالإضافة إلى انخفاض تكلفتة.

وأكد الجندى، أن تنفيذ الفكرة والوصول لمرحلة الاكتفاء الذاتى من خبز البطاطا يمكن تنفيذها خلال عامين فقط، نظرا لاحتياج مصر إلى زراعة البطاطا فى10% فقط من المساحات المزروعة ، أى 350 ألف فدان فقط  لتحقيق الاكتفاء الذاتى.


تكلفة الخبز

تحملت الدولة فارق تكلفة الخبز عن أصحاب المخابز البلدية التى تعمل بوقود السولار مع ارتفاع الأسعار العالمية، للمحافظة على سعر الرغيف والتخفيف عن كاهل الأسرة المصرية، وتم إصدار توجيه وزارى ينص على قيام الدولة ممثلة فى الهيئة العامة للسلع التموينية بسداد صافى تكلفة تصنيع رغيف الخبز المنتج بالمخابز البلدية. وتتحمل الدولة مليون جنيه يوميا فرقا فى قيمة استخدام السولار بالمخابز البلدية المدعمة، حيث ان تكلفة رغيف الخبز كانت 60 قرشا وارتفعت إلى 75 قرشا ومازال المواطن يحصل عليه بسعر 5 قروش، وذلك لتحقيق الأمن الغذائى.

تعديل استخراج الدقيق

 ومن مبادرات الوزارة المهمة التى نفذتها من يوليو الماضى هى تعديل نسبة استخراج الدقيق التموينى المخصص لإنتاج الخبز المدعم، برفع نسبة استخراج الدقيق من القمح لصناعة الخبز المدعم من 82% إلى 87.5%، وذلك بجميع المطاحن التموينية. ويهدف هذا القرار إلى تقليل استخدام كميات القمح اللازمة لصناعة الدقيق المستخدم فى إنتاج الخبز المدعم، فوفقًا لمواصفات الخبز المدعم الحالى،  يُصنع الرغيف من دقيق استخراج بنسبة 82%، وهو ما  يعنى أن كل 100 كيلوجرام من القمح تنتج 82 كيلوجرام دقيق، أما نسبة الـ18% المتبقية فتكون من الردّة المستخدمة كأعلاف. وبعد تطبيق نسبة الاستخراج الجديدة، سينتج كل 100 كيلوجرام قمح 87.5 كيلوجرام دقيق، بزيادة 5.5 كيلوجرام ، مما يقلل كمية الردة المستخرجة.


توفير السلع

 على صعيد توفير السلع الإستراتيجية وفى مقدمتها القمح وفرت الوزارة من خلال الصوامع الحديثة المنتشرة على مستوى الجمهورية رصيدا يكفي  استهلاك مصر نحو ٧ أشهر كما ثبتت أسعار الأرز للجملة فى السوق المحلى لدى التجار والمستهلك، إذ زادت أسعار الأرز الشعير بمقدار 700 جنيه للطن، وارتفع الأبيض بمقدار 100 جنيه. وانخفضت أسعار الأرز بالمجمعات ليصل إلى 12 جنيه على البطاقة التموينية، كما قامت الوزارة  بعمل مناقصة لاستيراد الأرز من الهند وعدد من الدول الأخرى بأسعار مناسبة للحبة العريضة والرفيعة بما يناسب استهلاك المواطن.

وسجلت أسعار أرز الشعير «عريض الحبة» ثباتًا عند 10٫300 جنيه للطن، كما استقرت أيضًا أسعار أرز الشعير «رفيع الحبة»، ليسجل سعر الطن 10,000 جنيه.وشهدت أسعار الأرز الأبيض البلدى «عريض الحبة كسر 3%»، استقرارًا ليصل سعر الطن إلى 15٫100 جنيه، كما ثبتت أسعار الأرز الأبيض البلدي«رفيع الحبة كسر 5%»، ليبلغ سعر الطن 14٫350 جنيهًا، وسجل سعر كيلوجرام الأرز للمستهلك 16 جنيهًا للدرجة الأولى بدل 18جنيها بالأسواق.

كما نجحت وزارة التموين والتجارة الداخلية فى تحقيق ما يقرب من 90% اكتفاء ذاتيا من السكر، ووصل المخزون الإستراتيجى لـ7.7 أشهر لأول مرة فى تاريخ الوزارة. وأوضحت الوزارة، أنه تم زيادة الإنتاج المحلى من سلعة السكر الأبيض، وجار العمل للوصول إلى تحقيق نسبة 100% اكتفاء ذاتيا من السكر الأبيض. واستقر سعر كيلوجرام السكر عند ١٠ جنيهات ونصف الجنيه   بالمجمعات ومنافذ التموين.

زيوت الطعام

 نجحت وزارة التموين فى توفير زيوت الطعام  وتثبيت الأسعار ، إذ سجل سعر عبوة زيت الذرة «800 مل» 48.5 جنيه، فيما بلغ زيت عباد الشمس «800 مل» 42.5 جنيه، ووصل سعر زيت الذرة إلى نحو 34 جنيهًا.وتعمل الوزارة على تنويع مصادر إنتاج واستيراد الزيوت لتغطية احتياجات السوق المحلى.


تخفيض أسعار البيض واللحوم

قررت وزارة التموين والتجارة الداخلية تخفيض سعر طبق بيض المائدة إلي62 جنيها بدلا من 65جنيها  لمواجهة الارتفاعات غير المبررة فى الأسعار وتم طرح كميات كبيرة من أطباق البيض بالمجمعات.  وجاءت هذه المبادرة لتخفيض أسعار البيض المحلى لتخفيف العبء عن المواطن. كما تم تخفيض أسعار اللحوم المجمدة بالمجمعات، قامت الوزارة خلال الأيام الماضية بخفض أسعار اللحوم بالمنافذ إلى 79 جنيها بدلا من 90 جنيها، بفروع المجمعات الاستهلاكية التابعة لها والبالغ عددها 1300 مجمع استهلاكى على مستوى الجمهورية، وذلك بأسعار مخفضة عن مثيلاتها فى السوق المحلية وفى السلاسل التجارية الخاصة. وإلى جانب هذه المبادرات تعمل الوزارة على تنفيذ توجيهات الرئيس بصرف ١٠٠ جنيه  دعما سلعيا استثنائيا، إلى 9.1 مليون بطاقة تموينية، لمدة ستة أشهر.  ومن جانبه قال المهندس عبد المنعم خليل، رئيس قطاع التجارة الداخلية فى وزارة التموين، إن ملف الأمن الغذائى يستحوذ على اهتمام كبير من القيادة السياسية، من خلال تدبير اعتمادات كبيرة لتوفير المخزون الإستراتيجى من السلع الأساسية، موضحا أن العالم يشهد ظروفا مختلفة فى ظل الحرب الروسية الأوكرانية وارتفاع التضخم العالمى.


البيض

وأضاف: «لدينا 23 مليون بطاقة تستفيد من الدعم الجديد الذى وجه به الرئيس بقيمة 100 جنيه على كل بطاقة بتكلفة مليار جنيه شهريا، لمدة 6 أشهر ويصرف للأسر التى لا يزيد دخلها على 2400 جنيه إذا كان موظفًا بجهة حكومية أو خاصة. والأسرة التى لا يزيد معاشها على 1500 جنيه إذا كان من أصحاب المعاشات. وأصحاب معاشات الضمان الاجتماعى والسادات ومبارك وتكافل وكرامة و الأرامل والمطلقات والمرأة المعيلة ، وأصحاب الأمراض المزمنة وذوو الاحتياجات الخاصة، والقُصّر الذين ليس لديهم عائل أو دخل ثابت لوفاة الوالدين. والعمالة الموسمية المؤقتة، والعاملون بالزراعة والباعة الجائلون وعمال التراحيل والسائقون والمهنيون والحرفيون من ذوى الأعمال الحرة أصحاب الدخول الضئيلة، والمتعطلون ومن فى حكمهم، والحاصلون على مؤهلات دراسية وما زالوا بدون عمل، بموجب بحث اجتماعى ودخل شهرى بحد أقصى 2400 جنيه شهريًا، وأصحاب الاحتياجات الخاصة والأمراض المزمنة دون التقيد بالحد الأقصى للدخل.

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق