رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

على الطريق
أوكرانيا تدفع الثمن

أوكرانيا وقعت فى الفخ وأصبحت مسرحا لحرب واسعة النطاق مع روسيا، تدمر قدراتها العسكرية والاقتصادية بشكل منهجى مدروس. ووفقا لسير العمليات على الأرض فإن الحرب ستنتهى وقد فقدت مساحات شاسعة من أراضيها، وهى خسارة إستراتيجية إضافية لا يمكن تعويضها. الحرب تم التخطيط لها من قبل القوى الغربية لتدمير الاقتصاد الروسى وبدا ذلك واضحا من سلسلة العقوبات التى طالت قطاعات اقتصادية روسية متعددة وصاحبها خروج كثير من الشركات الغربية من الأسواق الروسية، وظن الغرب أن روسيا ستركع خلال أسابيع. ولكن ما حدث أن ارتفاع أسعار النفط والغاز قدم دعما للاقتصاد الروسى يتجاوز 100 مليار دولار، بواقع مليار دولار يوميا، وهو ما أسهم فى توفير نفقات الحرب دون الإضرار بالاحتياطى النقدى الذى يتجاوز 580 مليار دولار حاليا. وفى مقابل ذلك بدأت التقارير الدولية تتحدث عن مصاعب اقتصادية تمر بها بلدان أوروبية وكذلك الولايات المتحدة وانخفاض مستوى المعيشة لقطاعات كبيرة من المواطنين الأوروبيين والأمريكان بعد ارتفاع التضخم لأول مرة منذ عشرات السنين لمستويات تقترب من 10%.

والأخطر من ذلك أن الدول الغربية رغم التصريحات النارية التى تصدر يوميا من عواصم أوروبية ومن واشنطن، والزيارات المتكررة التى قام بها زعماء غربيون لأوكرانيا وإعلانهم مساعدات اقتصادية بعشرات المليارات من الدولارات، لا تبدو قادرة على تقديم الدعم العسكرى اللازم لكييف لمواجهة القوات الروسية. ما حدث فى أوكرانيا لن يمر مرور الكرام لأنه يقدم نموذجا حقيقيا على قدرات الغرب فى مواجهة الآلة الحربية لدولة قوية مثل روسيا.

[email protected]
لمزيد من مقالات سامح عبدالله

رابط دائم: