رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

من أجل تنمية الأسرة!

يعد الإنسان هو المحور الأساسى فى التنمية لذلك وجب العمل على إعداد أجيال سليمة بدنيا ونفسيا فى هذا المشروع القومى العملاق. ولكن أحيانا يتم استخدام نسبة كبيرة من الأطفال أجيال المستقبل كأسلحة تشهر فى وجوه الآباء الذين تعج بهم محاكم الأسرة فى مصر تحت كنف القانون الذى يتم استخدامه بتعسف من قبل كثير من الأمهات حال انفصالهن عن الأب، فالقانون لايجيز للأب الذى يمتلك حق الرؤية باستضافته قبل خمسة أعوام، ومن هنا تبدأ الحرب بينهما فى ساحات القضاء والأطفال هم وقودها. فبمجرد وقوع الطلاق أو حدوث خلافات بين الزوجين يتم منع الأب مباشرة من رؤية أطفاله فى أغلب الحالات وعليه أن يتقدم الى محكمة الأسرة التابعة لسكن الطفل لرفع قضية رؤية وفقا لقانون الرؤية الجديد 2022 الذى يمنح الأب حق رؤية الابن بعد الطلاق حفاظا على نفسية الطفل لخلق جيل سوى، وذلك بمواعيد، ولكن ما يحدث على أرض الواقع من قبل بعض الأمهات الحاضنات من عدم السماح للأب برؤية الإبن بحجة مرضه أو مرضها هى يوم الرؤية بتقديم شهادات طبية أو غيرها من الأعذار المقبولة كل مرة وتحولوا الى آباء مع إيقاف التنفيذ. والمطلب هو ضرورة سد هذه الثغرة فى القانون ومنح الأب المصرى حق استضافة أولاده حال الطلاق يوما على الأقل فى الأسبوع فى بيته وكنفه وحضنه عوضا عن رؤيته لهم فى أماكن عامة، اذا سمحت له الأم بذلك!.. فلماذا لا يسرع مجلس النواب باصدار قوانين جديدة منصفة للطفل ذاته تمنحه الحق فى العيش فى بيئة متوازنة خالية من اى صراعات حال وقوع الطلاق من أجل تنمية الأسرة المصرية.


لمزيد من مقالات جيلان الجمل

رابط دائم: