رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سمير صبرى.. نجاحات العمر كله

طفل صغير فى مدرسة كلية فيكتوريا حلم يوما بأن يصبح ممثلا مشهورا مثل أنور وجدى، وتحقق حلم سمير صبرى بل وجسد شخصية أنور وجدى فى المسلسل الإذاعى يا أعز من عينى الذى يروى سيرة القيثارة ليلى مراد. تراكمت الأحلام، وانفتحت المجالات أمامه، وسواء كان ممثلا أو مذيعا أو يقدم استعراضا فقد كان له بصمة. ساعدت عوامل كثيرة فى تحقيق هذه الخلطة من النجاحات، منها مولده فى المدينة الكوزموبوليتانية الإسكندرية المفتوحة على العالم وعشقه لها، ومحنة طلاق والدته ووالده التى تحولت إلى منحة حيث ترك معشوقته عاصمة الثغر إلى القاهرة، والتى منها تعرف على جاره عبد الحليم حافظ، وبدأ الانطلاقة الأولى فى عوالم الإذاعة. وفى مذكراته التى تحمل عنوان حكايات العمر كله، قدم سمير صبرى سيرته عبر علاقته بنجوم الفن والصحافة والسياسة والإعلام، تعلم من كل شخص قابله نصيحة بداية من آمال فهمى كلم الناس زى ما بتكلمنى، وهو ما جعل منه مذيعا استثنائيا قدم أشهر البرامج الإذاعية والتليفزيونية مثل النادى الدولى، وهذا المساء، وكان زمان، ومشوار، وأخيرا ذكرياتى. وتعلم من موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب أن على الإنسان أن يحب ما يعمل ويعمل ما يحب، ومن مصطفى أمين لو وقعت على الأرض اتعلم إزاى تقف تانى وتمشى وأوعى تلم الطوب اللى اتحدف عليك. وكان يكفى أن تستمع إليه فى إذاعة الأغانى فى الرابعة عصر كل ثلاثاء، لترى محاوراته المبهجة وتسمع حكاياته المثيرة لتعلم أن نجاحه الحقيقى يكمن فى اجتهاده الدائم وعمله حتى آخر يوم فى حياته بعد أن سجل الحلقة الأخيرة من ذكرياتى.


لمزيد من مقالات رشا عبد الوهاب

رابط دائم: