رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بكرة أحلى
هل من مستجيب؟

فى ظل أزمة عالمية طاحنة نجد الدولة لا تتوانى عن محاولات تخفيف الأعباء عن كاهل المواطن بإجراءات عديدة، ويدرك ذلك الرئيس ويعمل جاهدا مع معاونيه فى الجهاز التنفيذى على تقليل آثار تلك الأزمة، التى قلصت فرص تدفق الاستثمارات ومن ثم تعطيل الخطط، إلا أن إجراءات الحكومة دائما تصطدم على أرض الواقع عند الشروع فى إنفاذها بالجهاز الإدارى الذى مازال بعض موظفيه يتعاملون مباشرة مع المواطن دون رحمة نتيجة لجهل أو عدم كفاءة أو عمدا والنتيجة واحدة تتمثل فى سخط المواطن على الحكومة. على الدولة أن تأخذ حقوقها وأن تعطى للمواطن حقه فى جميع الأحوال فما بالنا فى الظروف التى نشهدها الآن!.

إن المصداقية وعدم المماطلة واللامبالاة والإنجاز السريع مع الإنسانية والمسئولية فى طرق التعامل وتنفيذ القانون نصا وروحا تجاه المواطن حق له خاصة فيما يتعلق بالحقوق المادية كالتعويض عن نزع ملكيته الخاصة للمنفعة العامة على سبيل المثال. وأولا وآخرا هو أمر فرض عليه وارتضاه مضطرا من وازع وطنى، إلا أن المشكلات التى تحدث فى تقدير الأصول ثم البطء فى التنفيذ والمماطلة وعدم حصول المواطن على حقوقه الأصيلة ثم تركه فريسة لموظفين غير مكترثين ليسوا على قدر المسئولية يتطاولون عليه وكأنه يتسول وقانونيين تابعين للجهاز الإدارى مكبلين بتعليمات لا أحد يعلم ما تعنيه لتقليص الأعباء المادية على الدولة بشتى الطرق، كل ذلك يتنافى تماما مع المصلحة العامة، لأنه ببساطة يفقد المواطن الثقة ويعظم من خسارته ويتنافى مع بل يضرب كل الجهود التى تقوم بها الدولة. فهل من مستجيب؟!


لمزيد من مقالات سالى وفائى

رابط دائم: