رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المشهد الآن
صلاح منتصر.. وكبارى لا كباريهات!

فى شهر نوفمبر عام ٢٠٠٤ ظهر الى النور العدد الأول من ملحق عالم النقل والذى كان يصدر مع جريدة الأهرام فى الثلاثاء الأول من كل شهر وكنت مشرفا على هذا الاصدار الذى كان فريدا من نوعه فى ذلك الوقت بين الصحف اليومية، كان يعمل معى فريق عمل من الزملاء من بينهم حسين الزناتى، وكان يحرر صفحة شهرية تغطى أخبار المطارات والطيران وايضا عمرو غنيمة الذى تخصص فى متابعة انشطة النقل البحرى فى الموانئ والملاحة، أما فارس هذا الفريق فقد كان الدكتور سمير محمود الذى احتكر الصفحة الثالثة شهريا بتحقيق يكتبه بأسلوب جديد ومتفرد وشيق، وهو ما كان يترك صدى كبيرا فى الرأى العام، ومن بين ما كتبه، تحقيق بعنوان (كبارى لا كباريهات) ينتقد فيه تحويل كبارى النيل فى القاهرة وغيرها الى كافيهات وبعضها تشبه الكباريهات حيث تشهد حفلات للرقص، هذا التحقيق كان محل اهتمام الكاتب الكبير صلاح منتصر الذى رحل عن عالمنا قبل أيام، وكتب نصا فى عموده اليومى بالأهرام يقول: لفت نظرى تحقيق صحفى أشار إلى المشاهد التى اصبحنا نراها حيث تفترش الأسر كثيرا من الكبارى وتلعب الكوتشينة وتدخن الشيشة، وتدير اشرطة الرقص التى تتمايل عليها الفتيات لاينافسها إلا سيدات أخريات بطبخ الطعام، المقال طويل وفيه تفاصيل كثيرة وقد ذهبت اليه فى مكتبه حتى أشكره على هذا التشجيع فوجدته بسيطا وانسانا ودودا للغاية، رحب بى واثنى على ما نقدمه فى هذا الإصدار، وكم كانت كلماته بمثابة الوقود الذى يشعل الحماس ويبث فيك الثقة، كم كنت عظيما أستاذ صلاح، اللهم ارحمك رحمة واسعة.

فاصل قصير: كل الذين نهضوا بعد السقوط لم يغيروا أقدامهم، بل غيروا طريقة تفكيرهم.. القائد البريطانى تشرشل.


لمزيد من مقالات هانى عمارة

رابط دائم: