رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات حرة
نهاية الأسبوع

  •  كريمة و جمال: مقالان نشرا فى نفس اليوم (12/5) و يتحدثان عن نفس الواقعة، وهى تحرش عدد من الصبية بسائحات أجنبيات فى منطقة الأهرامات، فى أول أيام عيد الفطر، أولهما مقال جمال عبد الجواد بالأهرام: التحرش فوق هضبة الأهرام، ومقال كريمة كمال بالمصرى اليوم: من أين نبدأ. يقول جمال..لاحظ أن كل واحد من هؤلاء الفتية قضى بين ست وعشر سنوات فى المدرسة..ماذا رأى هؤلاء الفتية فى المدرسة وماذا سمعوا من الأشياء التى تزين لهم التصرف بهذه الطريقة..؟ وتنبهنا كريمة إلى أن قبض رجال الشرطة على أولئك الصبية لم يمنع من حدوث التأثيرات السلبية الجسيمة!.
  •  منير عبد النور: السياسى والقطب الوفدى الكبير، ووزير السياحة الأسبق منير فخرى عبد النور، كتب مقالا شديد الأهمية فى المصرى اليوم (15/5) تحت عنوان: دعوة لحوار جاد مطلوب حول المشكلة الاقتصادية. قال منير: أعتقد انه يتعين فى هذه الظروف، دراسة إمكانية طلب إعادة هيكلة الدين العام الخارجى المصرى، ودعوة المقرضين للتفاوض حول زيادة آجال سداد هذه الديون وتخفيض أسعار فوائدها، بهدف تخفيض تكلفة خدمة الدين السنوية. منير يطرح هذا الاقتراح على من يعنيهم الأمر كخطوة نحو وضع الاقتصاد المصرى على الطريق السليم. انصحك عزيزى القارئ بشدة بأن تقرأ المقال!.
  •  مارينا سركيس: لفت نظرى بشدة المقال الذى كتبه رامى جلال بعموده: عنبر العقلاء, بجريدة الوطن (12 مايو) تحت عنوان: من قتل مارينا صلاح سركيس, الذى نعرف منه أن مارينا شابة مصرية، فى السابعة والعشرين من عمرها، ماتت بسبب خطأ طبى جسيم فى علاجها فى واحد من أكبر مستشفيات العيون، بعد أن أجرت أشعة بالصبغة، مع أنها كانت مصابة بحساسية ضدها!. أعتقد أن من حق مارينا، ومن واجب المستشفى – كما قال رامى- أن يوضح حقيقة ما حدث دون أى كذب او تدليس. إن الأخطاء الطبية واردة فى أى مكان فى الدنيا، ولكن من المهم جدا، والأخلاقى جدا، والعادل جدا، أن يعرف جميع الأطراف الحقائق كاملة: اهل المريض، والسلطات الطبية، والرأى العام.
Osama [email protected]
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: