رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى الموضوع
زويل الفيوم

كرمته جامعة الفيوم عام ٢٠١٩ لنبوغه العلمى فى الخارج باعتباره من أوائل خريجيها عام ٢٠٠٣، يومها تنبأ له الدكتور سعد نصار محافظ الفيوم آنذاك انه سينطلق إلى العالمية فى غضون سنوات.

وبالفعل استطاع الدكتور محمد حسن ثروت ابن قسم الفيزياء، بعلوم الفيوم، ان يكمل مشواره العلمى بالجامعات الأمريكية حتى صار أستاذا للفيزياء والضوء بجامعة أريزونا. واليوم أصبح حديث المحافل العلمية الدولية متصدرا اسمه أغلفة الدوريات البحثية والمجلات المتخصصة بعد أن تمكن من اكتشاف (الاتو ثانية) وهى مقياس زمنى أسرع الف مرة من (الفيمتو ثانية) التى رصدها العالم المصرى الراحل أحمد زويل قبل ٣٠ عاما. وإذا كانت القنصلية المصرية فى لوس انجلوس قد هنأته على اكتشافه، فإن الدوائر العلمية العالمية رشحته لجائزة نوبل ٢٠٢٢، لأن إنجازه يحقق طفرة جديدة فى سرعة تداول المعلومات والاتصالات.

ليس ذلك فقط وانما ــ كما يقول الدكتور ثروت عن اكتشافه ــ انه سيزيد من سرعة أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة مائة مليون مرة عن السرعات الحالية، وبلمسة وفاء وعرفان يشير إلى انه لم يكن بعيدا عن العالم الراحل الدكتور زويل فى مجال (الفيمتو ثانية) فكم تحدث معه فى (الاتو ثانية) واسدى إليه العديد من النصائح فى مجال بحثه.

نأمل فى جمهوريتنا الجديدة التى تحنو على العلم وتشجع العلماء ان يجد (زويل الفيوم)، الرعاية الواجبة من وزارة التعليم العالى وأكاديمية البحث العلمى بدعوته إلى مصر فى مؤتمر علمى حاشد يشرح خلاله هذا الاكتشاف العلمى ويقود فريقا مصريا للبحث فى هذا المجال حتى يلمع نجمه فى سماء بلاده كما هو ساطع فى مجال العالمية .


لمزيد من مقالات عبد العظيم الباسل

رابط دائم: