رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الجمهورية الجديدة ومنتدى الشباب

يعد منتدى شباب العالم الذى تنعقد دورته الرابعة بمدينة شرم الشيخ حدثا دوليا، بطبعة ونكهة مصرية خاصة، وهو ما يجعله يكتسب أهمية متزايدة عاما بعد آخر، سواء فى مقدار اهتمام الدولة به، أو فى موضوعاته وفعالياته، أو فى نتائجه وتوصياته، أو فى مستوى وحجم الحضور من الزعماء والوفود الرسمية والمبدعين والشباب (ما يزيد على 190 دولة من جميع قارات العالم).

ولقد أحسنت مصر صنعا بعقد هذا المنتدى بانتظام منذ دورته الأولى (باستثناء العام الماضي)، وإعطائه الأهمية القصوى من الرعاية والاهتمام, وذلك بعد أن مرت الدولة بتجربة خاصة عقب ثورتى 25 يناير، و30 يونيو، اللتين نبّهتا إلى ما تمتلكه مصر من كنوز وثروات شبابية، فى حاجة إلى استثمار وتنمية وإطلاق الطاقات، لكى تبدع فيما يفيد وطنها ومجتمعها، فى ظل تحول عالمى، يهدد الأوطان، إن تفاعلت معه بمنطق رد الفعل أو من دون وعى، ويقوّى مناعتها ويحقق لها الازدهار، إن أحسنت دراسته وتفاعلت معه على نحو استباقى مثمر. وما أحوج الشباب المصرى والعالمى إلى النقاش والتفاعل والتواصل، فى عالم تكرس مخترعاته وأدواته كل يوم مشاعر الذاتية والعزلة،على الرغم من القرب الإلكترونى والفضائى، ويتبادل سكانه أرقى الحوارات وأسوأها فى الوقت نفسه. وفى ظل هذه الحالة يكتسب البعض لغات وحرفا ومواهب جديدة تمكنه من الإبداع والانطلاق، بينما يكاد البعض الآخر أن يفقد لغة التواصل والتخاطب، فيتجه إلى الانزواء السحيق، أو يندفع إلى مستنقع الجريمة والعنف، وكل ذلك يستلزم استيعاب الأفكار الشبابية فى مصر والعالم.

ومن خلال موضوعات الدورة الرابعة لمنتدى الشباب، الذى يحضره الرئيس عبدالفتاح السيسى، يتضح حرص مصر على أن يكون المنتدى منصة لطرح ومناقشة أهم الأفكار والاهتمامات على جدول الأعمال العالمى وقت انعقاده. ومن العناوين تتضح التوجهات، والتى هى فى مجملها تدعو إلى التفاؤل والأمل، ولا تستسلم لجوائح اليأس.

ذلك ما توضحه جلسات المنتدى، التى يناقش بعضها: جائحة كورونا (كإنذار للإنسانية وأمل جديد لها)، ومستقبل الرعاية الصحية والسلوكية والنفسية فى عالم ما بعد كورونا، ومستقبل الطاقة واستدامة الأمن المائى، وإعلاء القيم الإنسانية وصناعة الفن والإبداع، وبناء عالم آمن وشامل للمرأة.

وكلها موضوعات تحمل بصمة القرن الحادى والعشرين، وتعكس اهتمامات ونهج الجمهورية الجديدة فى مصر.


لمزيد من مقالات رأى الأهرام

رابط دائم: