رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الشراكة الإستراتيجية المصرية الأمريكية

تتسم العلاقات المصرية الأمريكية منذ أكثر من أربعة عقود بالشراكة الإستراتيجية القوية والمتميزة على ‪جميع‬ المستويات التى تكتسب أهمية كبيرة فى إطار الثقل السياسى والاقتصادى لكلتا الدولتين دوليا وإقليميا والتنسيق المستمر بينهما بما يخدم الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط وفى مواجهة التحديات المتزايدة.

ولاشك فى أن انطلاق الحوار الإستراتيجى بين البلدين ـ الذى بدأ أمس فى واشنطن, بين وزير الخارجية سامح شكرى ووزير الخارجية الأمريكى انتونى بلينكن ـ يمثل آلية مهمة لتبادل وجهات النظر والتنسيق بين البلدين بشأن مختلف القضايا والأزمات فى المنطقة.

وتتسم العلاقات المصرية ـ الأمريكية بأنها تسير فى مسارين متوازيين ومتكاملين، الأول: مسار العلاقات الثنائية، والتى تتطور باستمرار فى أبعادها السياسية والاقتصادية والتجارية، حيث يزيد حجم التبادل التجارى بين البلدين على 8 مليارات دولار، وتعد أمريكا الشريك التجارى الثانى لمصر بعد الاتحاد الأوروبى، كما أن بيئة الاستثمار الواعدة فى مصر، خاصة فى المشروعات القومية العملاقة، تمثل عامل جذب للاستثمارات الأمريكية المتعددة، خاصة فى مجالات التكنولوجيا والصناعة والصحة والنقل ومشروعات ريادة الأعمال، إضافة إلى استمرار التعاون العسكرى بين البلدين، كما جسدته مناورات النجم الساطع بينهما مؤخرا والتى تمثل أهمية كبيرة فى تحقيق التنسيق والتدريب المشترك على أحدث النظم القتالية لمواجهة التحديات المختلفة, كما شهدت العلاقات الثقافية والعلمية تطورا كبيرا خلال السنوات الأخيرة.

والثانى: مسار القضايا الإقليمية والدولية، حيث تتقارب مواقف البلدين بشأن العديد من القضايا ومنها محاربة الإرهاب وفقا لرؤية شاملة تقوم على المواجهة الفكرية والأمنية والتنموية، كذلك اتفاقهما على ضرورة دعم الحل السياسى فى ليبيا وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الشهر المقبل وإخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من هناك، باعتبارها العائق أمام إنجاز خريطة الطريق الليبية، كذلك تحقيق الأمن والاستقرار فى السودان. كما يتفق البلدان على ضرورة دفع وتحريك عملية السلام الفلسطينية ـ الإسرائيلية المجمدة منذ سنوات، إضافة إلى تطلع مصر لأن تقوم الولايات المتحدة بدور إيجابى وفاعل فى حل أزمة السد الإثيوبى من خلال التوصل إلى اتفاق قانونى ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد وبما يحقق مصالح جميع الأطراف.

ولاشك فى أن الحوار الاستراتيجى المصرى ـ الأمريكى يمثل دفعة قوية لتطوير العلاقات بين البلدين وبما يعود بالنفع على الشعبين المصرى والأمريكى.


لمزيد من مقالات رأى الأهرام

رابط دائم: