رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

شاهد على الحقيقة

تلعب مصر دورا مهما بالشرق الأوسط فى مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وتتميز بدورها الأخلاقى فى الترحيب بالمهاجرين، حيث تتم معاملتهم كضيوف وليسوا لاجئين، ولا تفرق بينهم فى المعيشة داخل مصر، وتقدم لهم كل مساعدة ممكنة فى الخدمات المجانية فى الصحة والتعليم، والحصول على عمل، وذلك عكس ما تفعله الدول التى تتهمنا بتجاوز حقوق الإنسان، بل هى التى تتعمد تسكين المهاجرين وأسرهم من النساء والأطفال فى الخيام على أطراف البلاد، وكلنا نتابع ما يحدث لهم بالدول الأوروبية عبر وسائل الإعلام، حيث يضربونهم هناك بالهراوات ويوجهون إليهم الإهانات.

وعندنا فى مجال حقوق الإنسان أعلن مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار أن مصر هى الأكثر إنفاقا على الحماية الاجتماعية لمواطنيها، إذ تحرص على رعاية الفئات الأكثر احتياجا، وتوفير حياة كريمة للمصريين عبر برامج «تكافل وكرامة» و«حياة كريمة» و«دعم المعاشات»، ووفقا لتقرير منظمة العمل الدولية، فقد بلغ حجم إنفاق الحكومة على برامج الحماية الاجتماعية باستثناء الرعاية الصحية 9.5 % من الناتج المحلى الإجمالى، ومنعت مصر خروج أى قارب أو أى هجرة غير شرعية عبر حدودها ليس من أجل أمن أوروبا فقط ولكن لبُعد إنسانى وأخلاقى، حيث ينبغى عدم السماح للناس بإلقاء أنفسهم فى البحر بشكل أو بآخر، كما تساعد مصر فى عودة الاستقرار إلى الدول المصدرة للمهاجرين عبر منافذها البحرية أو شواطئها بتقديم الدعم لها فى كل المجالات .

وعندنا أيضا مثل عامّى حكيم يقول: «اللّى بيته من زجاج لا يقذف الناس بالطوب»، فالعالم لا ينسى ما أعلنته منظمة العفو الدولية من أن حكومات أوروبا تنتهك حقوق شعوبها بقمعها المظاهرات، وسعيها لتقويض استقلال القضاء لتجنب المساءلة عن أفعالها، وأيضا لا ينسى العالم ما حدث من الجنود الأمريكيين فى سجن أبو غريب إبان احتلال العراق بأبشع أنواع التعذيب الجسدى والنفسى للمعتقلين، وما تعرض له المعتقلون فى سجن «جوانتانامو» رمز انتهاكات حقوق الإنسان، ومقتل المواطن الأمريكى من أصل إفريقى «جورج فلويد» خنقا تحت ركبة جندى أمريكى رغم استغاثته ولم نسمع عن معاقبة الجندى القاتل.. إن هؤلاء يتشدقون بحقوق الإنسان، وهم أبعد ما يكونون عنها، أما فى مصر، فكل شىء واضح، وشاهد على الحقيقة.

د. مصطفى شرف الدين

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق