رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

يقتل زوجة شقيقه وابنتها .. وسيدة تستعين بآخرين لقتل صديقها

كتبت ــ فاطمة الدسوقى
> المتهم وامامه المضبوطات

دفعت ربة منزل وابنتها بالمنوفية حياتهما ثمنا لعقوق شقيق زوج الأولى عندما حاول اطلاق النيران على والده لرفضه عودته للمنزل لسوء سلوكه، وتصادف وجود المجنى عليهما فى شرفة المنزل فاخترقت رصاصات الغدر جسديهما وفارقتا الحياة، كما اشتركت ربة منزل بالدقهلية مع ثلاثة عاطلين فى قتل صديقها وتصادف وجود ابن عمه فقاموا بالتخلص منه وألقوا الجثتين بمنطقة زراعات، وتم ضبط جميع المتهمين وجاءت عملية القبض عليهم تنفيذا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية . تلقى مركز بركة السبع بالمنوفية بلاغا من موظف بالمعاش بحدوث مشادة كلامية مع نجله العاطل وله معلومات جنائية لرفض والده عودته للإقامة بمنزل العائلة لسوء سلوكه، وقيام نجله بإحضار بندقية آلية وإطلاقه أعيرة نارية تجاه منزلهما ولاذ بالهرب مما أدى لوفاة زوجة شقيق المتهم ربة منزل وكريمتها إثر إصابتهما بأعيرة نارية، حيث تصادف وجودهما بشرفة شقتهما فى أثناء إطلاق الأعيرة النارية، وتم تشكيل فريق بحث من قطاع الأمن العام برئاسة اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن العام بمشاركة ضباط إدارة البحث الجنائى بالمنوفية، وتم ضبط المتهم فى أثناء قيادته دراجة نارية وبحوزته ٢ بندقية آلية، وطبنجة وعدد من الطلقات، وكمية من مخدر الهيروين، ومبلغ مالى وهاتف محمول، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة بإحدى البندقيتين الآليتين وأقر بحيازته المواد المخدرة بقصد الاتجار، والأسلحة النارية لحماية نشاطه الإجرامي.كما تلقى مركز دكرنس بالدقهلية بلاغا بالعثور على جثتى مزارعين أبناء عمومة مقيمين بالشرقية بمنطقة الزراعات، وأسفرت جهود فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة ضباط إدارة البحث الجنائى بالدقهلية عن أن وراء ارتكاب الواقعة ربة منزل لها معلومات جنائية وثلاثة عاطلين منهم شقيقان، وتم ضبطهم ، واعترفوا بارتكابهم الواقعة وقرروا ارتباط الأولى بعلاقة بأحد المجنى عليهما وحدوث خلافات بينهما وتعديه عليها بالضرب، فعقدت العزم على الانتقام منه فاتفقت مع أحد العاطلين على التخلص منه، وفى سبيل ذلك استدرجت المجنى عليه وكان فى انتظاره المتهمون ولدى وصوله فوجئوا بحضور المجنى عليه الآخر برفقته فتعدوا عليهما بأسلحة بيضاء حتى فارقا الحياة واستولوا منهما على الدراجة النارية الخاصة به وهاتفه المحمول.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق