رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«دودة الخريفى» تهدد المحاصيل بسوهاج

سوهاج ــ نيفين مصطفى
> دودة الحشد الخريفية

  • المزارعون : نجهل التعامل معها وكبدتنا خسائر كبيرة

 

حالة من القلق سيطرت على مزارعى محافظة سوهاج بسبب تراجع إنتاجية محصول الذرة نتيجة انتشار دودة يطلق عليها «الحشد الخريفي» من جانبها تبذل وزارة الزراعة جهودا مكثفة للسيطرة على الدودة ووضع آلية للمواجهة والحد من انتشارها بالتعاون مع عدة جهات منها منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» من خلال مشروع الحراك العالمى لمكافحة دودة الحشد الخريفية. يقول احمد على «مزارع» من مركز طما: إن محصول الذرة من المحاصيل المهمة التى ننتظر حصادها باعتبارها مصدر دخل اساسى للأسرة ولكن بعد ظهور هذه الآفة تسببت فى قلة إنتاج المحصول مما يعرضنا لخسائر كبيرة هذا العام.

من جانب آخر أوضح المهندس مصطفى بيومى مدير إدارة المكافحة بمديرية الزراعة بسوهاج أنه تم رصد الإصابة بدودة «الحشد الخريفية» بالمحافظة فى شهر نوفمبر ٢٠١٩ فى محصول «الدراو» الذى يستخدم كغذاء للمواشى بديلا للبرسيم وان العائل الأساسى والمفضل لهذه الحشرة هو نبات الذرة الشامية وان المساحة المنزرعة به تبلغ ١٨٠ ألف فدان يليه نبات الذرة الرفيعة والمساحة المنزرعة به ٨٨ ألف فدان بالمحافظة مؤكدا اهمية عدم زراعة الذرة الشامية بنفس المكان لتغيير العائل الذى تتغذى عليه .

وأشار بيومى الى ان الاصابات ظهرت بقريتى العوامر قبلى ونجوع بندار بمركز جرجا وقريتى أولاد يحيى بحرى والكشح بمركز دار السلام وقرية السمطا بمركز البلينا .. وفى ٨ يونيو من العام الماضى ظهرت اصابات بمراكز أخميم والبلينا وساقلته والمنشأة .. وهذا العام ظهرت بجميع مراكز المحافظة دون استثناء بنسب متفاوتة اكثرها بمركزى أخميم وساقلته لافتا الى انه تم عمل دورات تدريبية لفريق العمل فى المكافحة بالتنسيق مع منظمة الفاو ووزارة الزراعة ومراكز البحوث وعمل حقول ارشادية مع التدريب النظرى.

وأضاف بيومى أن الحشرة من أضعف الآفات وتكون فى قلب النبات، وهى مفترسة لنفسها فلا تبقى غير واحدة فقط فى مكان واحد وتصيب النبات من عمر١٥ ــ ٥٥ يوما لذا تكون هذه الفترة هى فترة التعامل مع الآفة والمهم فى المقاومة عدة عوامل أهمها الميعاد المناسب للرش ونوع المبيد المستخدم وتركيز المبيد فى ذلك العمر وطريقة الرش مشيرا الى أن كثرة استخدام المبيدات الزراعية يؤثر سلبيا على النباتات وبالتالى على صحة الانسان بالاضافة الى التأثير على البيئة والتربة لذلك كان لابد من العمل على وجود بديل لا يؤثر على صحة الانسان وصديق للبيئة وذلك باستخدام المكافحة الحيوية للقضاء على الآفات الزراعية منها استخدام المفترسات التى تهاجم البيض واليرقات حيث تقوم معامل تريكوجراما المنوط بها انتاج طفيل له القدرة على افتراس بيض الحشرة وتقوم مراكز البحوث الزراعية بتربية بعض المفترسات للقضاء على جميع اليرقات التى تسبب أضرارا للمحاصيل الزراعية ومنها «دودة الحشد الخريفية» ويتبقى القضاء على العذراء ويكون عن طريق تشميس الأرض أما الحشرة الكاملة باستخدام الفرمونات لجذب ذكور الحشرة والقضاء عليها للحد من انتشارها. وقال الدكتور احمد سلام رئيس قسم وقاية النبات بكلية الزراعة جامعة سوهاج الحشرة تصيب ما يقارب من ٨٠ نوعا من النباتات والمفضل لها الذرة الشامية والذرة السكرية والأرز وقصب السكر.. والموطن الاصلى لها هو النصف الغربى من الكرة الأرضية فى المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية فى الأمريكتين ثم دخلت فى القارة الإفريقية عام ٢٠١٦وانتقلت للقارة الآسيوية فى بداية ٢٠١٨ وتسللت إلى مصر فى أبريل ٢٠١٩ سجلت فى الصعيد على محصول الذرة بمحافظات اسوان والأقصر وقنا وسوهاج ويعتبر مركز دار السلام من أكثر المناطق إصابة ثم طهطا، يمكن معالجة الآفة من خلال عمل برنامج مكافحة متكاملة من بداية تجهيز الأرض للزراعة حتى الحصاد وتتمثل فى نظافة الحقل من الحشائش وحرث الأرض جيدا وعدم زراعة محاصيل متجاورة تصاب بنفس الآفة ومتابعة ورصد الحقبة بعد الانقلاب لتسجيل موعد ظهور الآفة والتوعية والإرشاد للمزارعين وعمل زيارات حقلية وتنقية اللطع باليد إن أمكن وإزالة النباتات المصابة وتغذية الناشئة عليها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق