رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المثقفون والسلطة.. علاقـة شــــائكة

هبة عبد الستار

لطالما كانت العلاقة بين المثقفين والسلطة شائكة محل شد وجذب متبادل ، مرت بازدهار وأفول على مدى التاريخ وانعكست طبيعتها على الثقافة الجماهيرية وتأثيرها . يأتى كتاب الفنان التشكيلى والناقد عز الدين نجيب، المثقفون والعسل المر : أوراق من سجلات المثقف والسلطة، الصادر عن مؤسسة أروقة، ليفحص تلك العلاقة المتأرجحة بالعصر الحديث كما يصفها نجيب لقد ظلت علاقة المثقفين بالسلطة تتخبط من نظام إلى آخر أو تتأرجح بين عسل السلطة ومرها، عسلها المتمثل فى السماح لهم أحيانا قليلة بمد الجسور بين الثقافة والشعب على النحو الذى آمنوا به دائما، ومُرها المتمثل فى تقطيع هذه الجسور نفسها فى أغلب الأحيان.

يناقش نجيب تأثير تلك العلاقة المتخبطة على الثقافة الجماهيرية وتشكيل الذوق العام والقيم ، الأمر الذى يكشف العلاقة المتبادلة بين ازدهار/ تراجع الثقافة الجماهيرية وتراجع/ تصاعد التطرف الدينى . يرصد أيضا فى إطار ذلك المراحل والتحولات التى مرت بها علاقة المثقفين بالسلطة طوال عقود، معتبرا أن أفضل العصور التى شهدت ازدهارا كان عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، خاصة عندما كان ثروت عكاشة وزيرا للثقافة حيث كان مشروع عكاشة قائما على احترام الإبداع والتعددية وحرية التعبير ، ولكن العلاقة بين المثقفين والسلطة شهدت تراجعا لاحقا فى عهد الرئيس السادات بسبب الانفتاح والظروف السياسية بعد توقيع معاهدة كامب ديفيد التى عارضها بعض المثقفين، وصعود التيارات الدينية . وينتقد نجيب بعض المثقفين، خاصة من اليسار، بسبب افتفارهم للفكر السياسي مما ساهم فى عزلتهم عن المجتمع بسبب تبنيهم شبه الدائم لموقف المقاطعة .

ولم يغفل إبراز الدور الفعال للمثقفين فى التمهيد لثورة 30 يونيو 2013 وإسقاط نظام الإخوان المسلمين، ووضع روشتة ترصد ملامح مشروع متكامل للنهضة الثقافية، وما يعوق تحويله إلى واقع، مسلطا الضوء على ملف الفساد، و مبرزا نضال المثقفين وتضحاياتهم .

يعد الفنان عز الدين نجيب، أحد أهم نقاد الحركة التشكيلية المعاصرة، صدر له أكثر من 30 كتابا بين القصة القصيرة والرواية والنقد التشكيلى والعمل الثقافى والنهوض بالحرف التقليدية، وخبرات السجن.منها فى القصة: المثلث الفيروزى، أغنية الدمية، نقطة صغيرة قرب السماء ، وفى الرواية :نداء الواحة ، المسافرخانة ، وفى النقد التشكيلى: فجر التصوير المصرى الحديث ، والتوجه الاجتماعى للفنان المصرى المعاصر ، وفنانون وشهداء ، والنار والرماد فى الحركة التشكيلية، وموسوعة الفنون التشكيلية ، وتحولات الفن عند مفصل القرنين. وفى العمل الثقافى: الصامتون:تجارب فى الثقافة والديمقراطية بالريف المصرى ، والثقافة والثورة ، والثقافة والجسور المقطوعة ، وفى أدب السجون :مواسم السجن والأزهار ، ورسوم الزنزانة ، وفى الحرف التراثية:الأنامل الذهبية ، فنون الشعب ، موسوعة الحرف التقليدية . شارك فى تأسيس نقابة الفنانين التشكيليين وفى تأسيس بعض قصور الثقافة بالمحافظات واتحاد الكتاب وفى تأسيس وإدارة ورئاسة عدة جمعيات ثقافية مثل أصالة للحرف التراثية، والاهلية للفنون الجميلة، وأتيليه القاهرة للفنانين والكتاب. تعرض للسجن السياسى أعوام 1972 ، 1975، 1997 . حصل على جائزة الدولة للفنون 2014. رشح مرتين لجائزة النيل من المجلس الأعلى للثقافة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق