رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أكتوبر والبطل على العمدة

هى سطور كتبتها الدكتورة سهام حسن شدتنا فيها إلى ملحمة بطولية رائعة من ملاحم أكتوبر المجيد كتبتها بروح الأديبة المحترفة، استعادتها من ذاكرة تاريخ ابن عمها البطل على العمدة رحمه الله , ذلك البطل الذى تم تجنيده قبل حرب أكتوبر بشهور اجتاز خلالها التدريب المكثف ليصبح جاهزا لاعتلاء قيادة دبابة قتالية فى معركة الشرف.

اشتد وطيس المعركة ولقن أبطالنا جنود العدو دروسا لن تنسى فى فنون الحرب ، عندما نفد ماء الجربنديات اشتد العطش بعدد قليل من جنود سرية العمدة فتحرك البطل بدبابته باحثاً عن الماء لإنقاذهم، وأبى أن يعود بدونه، وبالفعل عاد به بعد مرور وقت طويل تصادف دخول زملائه فى معركة مع أعداد كبيرة من جنود العدو ونالوا الشهادة بعدما قتلوا منهم أضعاف أضعاف عددهم وانسحب بقيتهم، عاد البطل على ظهر دبابته ليشاهد آثار المعركة، وأبى أن يعود بدونها ويتركها غنيمة لأعدائه إن عادوا ويستخدمونها فى قتل جنود مصر، كما أبى أن يتركها ويترجل ويعود متخفياً، فقد تعلم شرف الجندية وألا يترك سلاحه ودبابته، ظل لمدة 14 يوما يختبئ ويتحرك دون خرائط أو أدلة محافظاً على وقودها بقدر الإمكان خوفاً من النفاد، وفى النهاية وصل لنقطة تمركز للجيش المصرى ليسلم دبابته سليمة، وكان البطل على العمدة جديراً بتكريم القيادة العامة للقوات المسلحة كواحد من أبطال أكتوبر المجيد. لم تنل رصاصات العدو منه ولكن هزمه السكرى عن عمر السادسة والخمسين ليلحق بالرفيق الأعلى فى بداية الألفية.


لمزيد من مقالات خالد مبارك

رابط دائم: