رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«نجوم الظهر».. رهان شبابى يكسبه محمد صبحى

باسم صادق
> محمد صبحى وندى ماهر وكمال عطية

باقة جديدة من بستان الموهوبين انتقاها الفنان القدير محمد صبحى بعناية ليهديها لجمهوره ومحبيه فى مسرحيته الأحدث «نجوم الظهر» والمقامة على مسرح مدينة سنبل بطريق مصر الإسكندرية الصحراوى.. فقد قرر أن يكون أبطال عرضه من شباب المطربين الواعدين جنبا إلى جنب مع الممثلين المحترفين.. فى صياغة درامية استعراضية من تأليفه وإخراجه.

العرض الذى شارك فى تأليفه أيمن فتيحة يدور حول مجموعة من الموهوبين تتبناهم إحدى القنوات الخاصة لتقديم عمل درامى من بطولتهم بعد فترة من التدريب.. ولكن بوفاة صاحب القناة ووصول المخرج الذى كان قد تعاقد معه قبل الوفاة تتكشف شيئا فشيئا صور الفساد بين موظفى القناة ومحاولة الاستيلاء على النصيب الأكبر من المبلغ المخصص لرعايتهم.. ولكنهم يفشلون فى إحباط المجموعة بعد وقوف المخرج بجانبهم لتقديم عرض تخرجهم والذى أطلق عليه اسم «نجوم الظهر».


سميرة عبدالعزيز وعبدالرحيم حسن خلال العرض

جسد محمد صبحى دور المخرج المهموم بإنقاذ الموهوبين بتلقائيته المعروفة واعتماده على كوميديا الموقف وسوء الفهم التى تنتزع الضحك من القلب، بالإضافة إلى حرصه على رسم سمات و«لزمات» لكل شخصية تمنحها العمق والأبعاد الكوميدية المناسبة لها.. وأتاحت أحداث العرض للشباب كشف مواهبهم الغنائية والتمثيلية من خلال المفارقات المضحكة الناتجة عن الصورة الذهنية المرسومة فى عقل المخرج عنهم باعتبارهم نتاج أغانى المهرجانات، وما أبدعوه أمامه من روائع الأغنيات التى جعلته يغير نظرته لهم فيقرر مساندتهم وتقديمهم للجمهور بالشكل اللائق.. فبدت وكأنها ليلة غنائية بديعة تبارى فيها كل من ميرنا زكرى.. ندى ماهر.. محمد يوسف.. ومحمد سعيد الذى لعب دور الشاب الكفيف وأبدع فى أداء ابتهالات النقشبندى.. واكتملت بالمعزوفة الموسيقية البديعة التى قدمتها ليلى فوزى على الكونترباص ضمن سياق الدراما.. أما رحاب حسين فلعبت بحضور طاغ دور البنت الصعيدية الهاربة من شيء غامض أثار حيرة المخرج طول الوقت فتارة تقنعه بأنها تحبه ثم تفاجئه بأنها هاربة من جريمة قتل.. وأخيرا أقنعته بأنها قتلت زميلا لها فى الفرقة ليكتشف فى النهاية أنها حيل متعددة رسمتها بالاتفاق مع زملائها لإقناعه بقدراتهم المتعددة.. كما أجاد كمال عطية.. حمدى السيد.. رحاب الشناط.. داليا حسن.. مايكل وليم.. محمد شوقى طنطاوى.. منة طارق.. انجليكا وليلى فوزى.. وليد هانى.. ومحمود أبو هيبة.. ومصطفى يوسف كل فى دوره.. بينما احتضن الكبار بأدائهم شباب الموهوبين فجسدت سميرة عبد العزيز دور رئيس مجلس الإدارة بحنكتها المعهودة وكان عبد الرحيم حسن الجوكر الذى فجر الكوميديا من خلال علاقاته المختلفة بباقى الشخصيات باعتباره مدير القناة ورجل أعمال يلهث وراء جمع المال والعلاقات النسائية أيضا.. وكذلك اجاد كل من حمدى السيد وجيهان قمرى دوريهما.


> شباب الموهوبين فى لوحة استعراضية

العرض تجربة كوميدية غنائية تضاف إلى مشوار صبحى المسرحى الثرى وإن عابتها المباشرة فى طرح الرسالة الدرامية لتأكيد فكرة الاهتمام بمستقبل شباب الموهوبين وكذلك الصياغة الإخراجية لمشهد الأوبريت الأخير والذى رسم فيه حركة الممثلين كما لو كانوا فى حفل غنائى يتقدم كل منهم للغناء بدوره منفردا للجمهور بدلا من رسم حركة أكثر حرية وانطلاق للإيحاء برغبتهم فى التخلص من سجن المغارة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق