رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

القاهرة.. محطة الفنون

رانيا رفاعى [عدسة ــ بسام الزغبى]

فنانون من شرق وغرب الكرة الأرضية يجتمعون فى شارع «معروف» بوسط البلد.. وفى الأغلب لا يعرفون بعضهم البعض بشكل شخصى، ولا يجيد كل منهم لغة الآخر، لكن ثمة لغة واحدة يتقنونها جميعا، هى «لغة الفن»، التى عززت الصلة الإنسانية بينهم، واختصرت الكثير من تلك المسافات التى قطعوها ليكونوا هنا سويا.

فى مدخل أول قاعات العرض يستقبلك تشكيل فنى فى هيئة «أنوف» ويتصدرها وجه ضخم بلا ملامح، كناية عن كل هؤلاء الذين أقحموا أنوفهم فى شئون العالم، فتغير وجه الكرة الأرضية بسببهم، ويترك الفنان لك فرصة أن تتخيل من صاحب كل أنف من هؤلاء، هتلر، نابليون، مارى أنطوانيت.

ولأنه إذا ذكر التاريخ ذكرت «الأهرام»، كان للجريدة الغراء حضور فى ركن بارز بالمعرض، ليتمكن الجميع من مشاهدة أحد الأعداد الذى كان يحمل عنوانه الرئيسى «كشف أثرى جديد».

وعلى بعد خطوات، عمل فنى يتحدث عن فكرة «الملل» والتكرار الخانق فى كل شيء من حولنا فى مشاهد الحياة اليومية.. المشى فى الشوارع وارتداء الملابس وركوب المواصلات وطريقة سيرها حتى انفعالاتنا ونظراتنا أصبحت معلبة فى قوالب لا تمل من تكرار نفسها.

أعمال فنية بديعة بالخوص والبلاستيك والأطباق الصينى المتكسرة .. جرانيت وخزف .. جبس وشمع .. ألوان هادئة وأخرى صادمة .. أقمشة .. «هولوجرام» و «فيديو شو» .. عروض فنية حية يبدأ فيها الفنان وينتهى منها أمام عينيك .. باختصار هناك وجبة شهية لعشاق الفن التشكيلى أمام زوار «حى القاهرة الدولى للفنون» والذى تستمر فعالياته حتى ٢٧ من الشهر المقبل.








رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق