رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«ألمظ» ضحية التقاليد و«سى عبده»

محمد بهجت
مشهد من العرض

مشكلة التأريخ لسير الراحلين خاصة فى مجال الفن هى قلة المعلومات وتضاربها أحيانا.. والانحياز مع أو ضد المبدع دون تقويم موضوعى لمنجزه الفنى فى أغلب الأحوال..

وقد اعترف الشاعر والأستاذ الأكاديمى د. مصطفى سليم بتلك المعاناة عندما شرع فى جمع مادة ألمظ وعبده الحامولى ليقدم منها تجربة فنية جميلة تجمع ما بين تسجيل السيرة والتمتع بالأغانى التراثية، بجانب توافر عناصر الفرجة المسرحية من استعراضات وأغــان حديثة وإضاءة جاذبة وديكورات وخلفيات توحى بالفخامة وتعبر عن أجواء تلك الحقبة التاريخية.. ولعل المدهش فى قصة ألمظ وسى عبده الذى يقدمها مسرح البالون من إنتاج قطاع الفنون الشعبية والاستعراضية للمخرج الشاب مازن الغرباوى، هى أن ألمظ التى آمن بموهبتها والدها عامل الصباغة البسيط وكان يسمح لها بالغناء فى المصبغة لتحميس الفتيات على العمل اعترض زوجها المطرب الفنان عبده الحامولى على مواصلتها الغناء رغم ما حققته من شهرة وصيت ونجاح وضعها على رأس قائمة مطربات عصرها.. وانحاز المطرب الحامولى إلى الرجعية فأمرها بالتزام البيت وعدم الغناء والاكتفاء بدور الزوجة وربة المنزل، وأطاعت ألمظ فى حزن واستسلام.. وبعد فترة وجيزة تمكن المرض منها حتى توفيت فى ريعان الشباب.. قدمت سيدة المسرح العربى سميحة أيوب التسجيل الصوتى لرواية العرض وكان حضورها حتى من خلال الشاشة الخلفية إضافة كبيرة للعمل وشهادة اعتراف بالمجهود الذى بذل فيه..


ولعبت المطربة المبدعة مروة ناجى دور ألمظ، حيث بدا واضحا نضجها فى التمثيل على خشبة المسرح بعد عدة أدوار ناجحة منها مشاركتها فى العرض الذى تناول حياة الموسيقار بليغ حمدى مع إيهاب فهمى، والعرض الذى تناول حياة رفاعة الطهطاوى مع على الحجار، وكانت مناسبة فى شخصية ألمظ ربما لاقتراب الملامح الخمرية مع الصورة الأصلية لألمظ فضلا عن نقاء الصوت النادر وقدراتها الغنائية الكبيرة كمطربة أوبرا.. وقدم وائل الفشنى شخصية سى عبده وتألق فى الغناء العاطفى والدينى، كما أجاد التعبير عن مشاعر العاشق الغيور والرجل الشرقى الحريص على اتباع العادات والتقاليد المتوارثة حتى وإن كانت ضد أفكاره.. وتألق الفنان القدير هانى كمال فى دور والد ألمظ الصباغ البسيط الذى يرى من خلال الألوان المتعددة فلسفة جديدة للحياة تسمح بالتعدد وتعجب بالجمال.. كما أدى مشاهد مرضه ووفاته بإحساس دافئ وبسيط أثار تعاطف الجماهير معه عند عودته فى الفصل الثانى كأنه طيف قادم من عالم البرزخ.. وأجادت لبنى الشيخ تجسيد شخصية ساكنة بك المطربة القديمة التى يخفت نجمها بسطوع نجم ألمظ وتحاول هدمها أو احتواءها فى فرقتها وتفشل فى كل مرة أن توقف حركة الزمن ورغبة الجماهير فى التجديد والاستماع للصوت الأنقى والأجمل.. وقدم المخرج القدير إميل شوقى دورا صغيرا للباشا السميع الذى يعجب بصوت ألمظ وعبده الحامولى معا.. وقدم نجم الكوميديا محمد حسنى دور عامل المصبغة الذى يتولى رعاية ألمظ بعد وفاة والدها ولصغر دوره حاول إضافة المزيد من اللمسات الكوميدية، ولكن الضحك الذى ينبع من الموقف الدرامى ينجح أكثر ويتجاوب معه الجمهور وشاركه محمد عمر فى دور العامل الساذج عوض وهو موهبة واعدة تحتاج إلى مساحة أكبر فى أعمال أخري.. كما قام نجوم كبار من مسرح البالون بأدوار شرفية مثل عماد عبد الحميد فى دور الشيخ عبدالرحيم المسلوب وطارق راغب فى دور محمد عثمان ومحمد هلال فى دور الشيخ محمد القانونجى وأجاد محمد الخيام أداء شخصية الخديوى ولعبت الموهوبة نورهان صالح دورا صعبا حيث جسدت دور الوالدة باشا وهو ما يفوق سنها بعقود، ولم أشعر بالحاجة لشخصية صبى العالمة حتى وإن كان يمثل نموذجا بالفعل فى الواقع.. وأرى أن محمد طلبة موهبة حقيقية تحتاج إلى دور مبتكر ليبرز إمكاناته.. ونجحت الطفلة الجميلة ملك مازن فى تجسيد شخصية ألمظ عند بداية ظهورها وحبها للغناء، وأخيرا نجح العرض بأشعار مصطفى سليم وموسيقى احمد مصطفى وديكور محمد هاشم والملابس الرائعة التى صممتها د. مروة عودة وبالتناغم الجميل الذى اختاره مخرج العرض بين مجموعة من الفنانين المبدعين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق