رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المشهد الآن
إلى الفريقين الوزير وربيع

هذه فكرة لو تم تنفيذها ستوفر ملايين الجنيهات وتفتح المجال لفرص عمل جديدة إلى جانب تحسين الخدمات، ما اقصده هنا هو تشغيل عبارات ومعديات بين مدينتى الزعفرانة التى تقع على الساحل الغربى لخليج السويس وتبعد نحو ٨٠ كيلو مترا جنوب منطقة الجلالة وميناء الطور بالجانب الشرقي، هذا الخط الملاحى سيوفر الوقت كثيرا للشاحنات وسيارات النقل والملاكى والأتوبيسات للمتجهين من محافظات وسط وجنوب الصعيد إلى مدن جنوب سيناء والعكس، فرحلة العبور لن تستغرق اكثر من ساعة زمن، لأن المسار الوحيد المتاح الآن لهؤلاء هو قطع هذه المسافات الطويلة للوصول إلى نفق الشهيد احمد حمدى شمال مدينة السويس للعبور إلى سيناء وهذا إهدار للوقت والجهد والتكلفة، وقد سبق أن تقدم أحد شباب رجال الاعمال إلى الفريق مهاب مميش عندما كان رئيسا لهيئة قناة السويس بهذا المشروع وأن يتم تشغيله تحت إشرافها لضمان سلامة الملاحة للسفن العابرة للشمال أو القادمة الى الجنوب، وكان هناك حماس كبير لتنفيذه ولكن المشروع دخل دائرة النسيان مع ان الخزينة العامة لن تتحمل اى تكلفة بل سوف تستفيد من الإيرادات التى ستحصل عليها فى حالة تشغيله، وهذه دعوة للفريقين كامل الوزير وزير النقل وأسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس لإحياء المشروع مرة أخري.

فاصل قصير: قال الإمام على بن أبى طالب : استعن على الشدائد باثنتين (الصبر والصلاة) ولاتخف من اثنين (الرزق والموت لأنهما بيد الرحمن) واثنتان لاتذكرهما أبدا (إحسانك للناس-وإساءة الآخرين إليك).


لمزيد من مقالات هانى عمارة

رابط دائم: