رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عبدالله السعيد.. صفقة لزمالك بين «الشو الإعلامى» ورغبة كارتيرون

محمد نبيل

لا يختلف أحد على موهبة وإمكانات عبد الله السعيد لاعب بيراميدز والمنتخب الوطني، الا ان مفاوضات الزمالك معه مرة اخرى فى هذا التوقيت تفتح الكثير من التساؤلات حول الهدف من هذا التعاقد، هل هو فنى ام صفقة انتخابية بهدف كسب ثقة الجماهير واعضاء الجمعية العمومية. وعلى الرغم من أن اللاعب بدأ منذ الموسم الماضى الدخول التدريجى فى اعتزال كرة القدم، من واقع إحصاءات السعيد البدنية، وهى المعيار الوحيد فى اتخاذ أى لاعب قرار وداع المستطيل الأخضر، فالموهبة ثابتة ومازال اللاعب يمتلكها، ويبدو أن السعيد بدأ مرحلة النهاية فى مشواره الكروي، خاصة بعد وصوله لسن الـ 36 عاما وثلاثة أشهر، فهو من مواليد 13 يوليو 1985.

وعاد اللاعب الى بؤرة اهتمام الزمالك، فى ظل اصرار كارتيرون، بحجة انه سيكون محور طريقة اللعب فى الموسم الجديد، خاصة أن هناك رغبة لدى اللجنة المؤقتة الحالية التى تدير النادى فى ضم السعيد. وبلغة الأرقام قد يكون أمام السعيد موسمان على أقصى تقدير فى الملاعب ووقتها يكون قد قارب على الـ39 عاما، والسؤال الذى يفكر فيه جمهور الزمالك .. هل السعيد بالفعل مفيد للقلعة البيضاء أم أنها فقط صفقة إعلامية وانتخابية؟

لا شك أن السعيد لاعب مهم ومؤثر وسيفيد الفريق فى الموسم المقبل فقط، لكن مع الوضع فى الاعتبار عمر اللاعب الكبير، وهو ما يحمل احتمالات عدم قدرته على المشاركة فى كل المباريات وقد يشارك فى 60% منها، سواء محليا أو قاريا، الأمر الثانى هو ألا يكون ضم السعيد على حساب لاعبين صغار السن يحملون مستقبل الفريق.

مسئولو بيراميدز رغم النفى والبيانات التى أصدروها برفض انتقال اللاعب إلى الزمالك، فإنهم يوافقون شرط الحصول على أحمد فتوح ومحمد عبدالغنى وعبدالله جمعة، وهذا يجعل الزمالك بلا شباب أو ذخيرة للمستقبل، والموافقة عليه أمر خاطئ يهدد مستقبل الفريق، وحتى الآن لا يمانع كارتيرون فى رحيل فتوح وجمعة ويتمسك بعبد الغني.

وفى شأن متصل، يبدو أن الخلاف بين التونسى حمدى النقاز وإدارة الزمالك يجعل من عودته إلى الفريق حتى الآن «صعبة»، حيث رفض اللاعب مبدأ التنازل عن قيمة الغرامة، وأصر على أن يكون عقده الجديد مضافا إليه المليون و200 ألف دولار.

أما محمود جنش حارس الفريق فيبدو أن أيامه أصبحت معدودة داخل الفريق، بعد أن رفض كارتيرون محاولات الإدارة الصلح بينهما، ورفض المدرب بشكل قاطع ونهائى وجود اللاعب فى الفريق مرة أخرى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق