رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

زهرة الشمس

سماح منصور [عدسة ــ محمد منير]

على مساحة شاسعة بالواحات البحرية، تمتد الأغصان الطويلة الخضراء، تتمايل فى دلال وخيلاء، تعلوها زهرة صفراء زاهية أشبه بقرص الشمس الساطع الذى يأتى ومعه الخير الوفير. إنها زهرة «عباد الشمس» أو كما يطلق عليها «دوار الشمس»، لأن زهرتها الكبيرة تدور مع الشمس أينما دارت.

فور رؤية تلك الأزهار الصفراء المبهجة، تتداعى فى الوجدان كل معانى التفاؤل والنشوة، وتتدفق معها ذكريات الطفولة عندما كنا نراقب دورانها مع الشمس على مدى اليوم.

يزرع نبات «عباد الشمس» من مارس حتى سبتمبر، ويمكث فى الأرض ٤ أشهر، ولا يحتاج لكمية كبيرة من مياه الرى، ولا يستهلك كمية كبيرة من الأسمدة، أما متوسط إنتاج الفدان فهو ١٫٢ طن.

وتعتبر هذه الزهرة مصدرا مهما لأنقى أنواع زيوت الطعام وهو زيت عباد الشمس، الذى يعتبر فى المرتبة الأولى فى مصر. كما أنها مصدر مهم لأعلاف الحيوانات.

كما استخدمها الأطباء قديما علاجا للملاريا ولتخفيف الكولسترول فى الدم ومنع تصلب الشرايين. وبالإضافة لاعتبار بذورها مصدرا للتسلية ( لب عباد الشمس أواللب السورى)، فإنها تحتوى أيضا على مادة «الفلورين» التى تفيد فى علاج تسوس الأسنان وعلى فيتامين «أ» لعلاج العشى الليلى، وتفيد أيضا فى تقليل الإصابة بأمراض سرطان الرئة، وتعزز من نضارة البشرة وتحمى من أمراض القلب.





رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق