رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مهرجان بمذاق لاتينى على أرض أمريكية

هدير الزهار

بعد غيابه العام الماضى كغيره من الاحتفالات والكرنفالات، عاد مهرجان «لاتينو»، الذى يقام سنويا فى ولاية أيوا الأمريكية، بقوة هذا العام لينشر بهجته فى دورته التاسعة ليس فقط على سكان الولاية من ذوى الأصول اللاتينية, لكن أيضا على المواطنين الأمريكيين لكون هذا المهرجان سبيلا للتعرف بشكل أكبر على سمات الثقافة اللاتينية.

فقد تضمن المهرجان، الذى حضره نحو 15 ألف شخص، 17 حدثا مختلفا مجدولا على مدى اليوم ليشمل برامج عائلية وترفيهية وشراء الهدايا من البائعين، الذين يصطفون فى الممرات وهم يعرضون الملابس التقليدية والقبعات المميزة والأوانى الفخارية المصنوعة يدويا ذات الرسوم المستوحاة من الثقافات اللاتينية، فضلا عن الأطعمة والوجبات الشهية التى صنعت بعناية. ومن أبرز مشاهد الاحتفال كانت العروض الموسيقية المصاحبة برقصات فولوكلورية، ورقص المشاركون فى الاحتفال بملابس ذات ألوان مبهجة، إلى جانب فقرة المهرج ورواية القصص، التى تحمل كثيرا من التراث، باللغتين الإسبانية والإنجليزية.


وقد عبرت الراقصة ماريا كاسيو عن سعادتها بالمشاركة فى الاحتفال قائلة: «عندما أرقص أشعر بأننى عدت لوطنى وأننى أحلق بهويتى»، فالمهرجان يمنحها شعورا بأنها قد عادت لمسقط رأسها فى ولاية جيريرو المكسيكية، التى اعتاد سكانها منذ الصغر على تناسى الهموم والهروب من الأحزان بالرقص.

ويرى مانى جالفيس، المؤسس والمنظم لهذا الاحتفال، أن المهرجان يهدف لتجمع ذوى الأصول اللاتينية - الذين تعود أصول أغلبهم للمكسيك وكولومبيا وهندوراس وغيرها - للتواصل بشكل جماعي، كما يعتقد أنه بات مصدر جذب قوى لبقية سكان أيوا، الذين يحرصون على الوجود فى المهرجان وتعلم رقصة «السالسا» والمشاركة فى العروض التقليدية والفلكولورية.

وكان من المفترض أن يكون احتفال هذا العام هو العاشر، لكن مثله مثل كثير من الاحتفالات والمهرجانات، تم إلغاؤه العام الماضى بسبب كوفيد – 19. والجديد فى احتفال هذا العام هو تكريم كل من يقوم بأدوار حيوية ومساهمة لخدمة المجتمع اللاتينى الأكثر نفوذا فى أيوا، حيث يبلغ عددهم نحو 216 ألفا طبقا للإحصاء الرسمى الصادر لعام 2020. وقد منح المهرجان جائزة «خدمة المجتمع اللاتينى» لجوادالوبى نونيز، الذى يعمل مترجما فوريا فى أحد المستشفيات ومتطوعا لتقديم العديد من الخدمات منذ عام 2015.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق