رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أفغانستان.. شىء من «الرعب»

إشراف - مروى محمد إبراهيم

بعد نحو 20 عاما، هاهى حركة طالبان الأفغانية تعود مرة أخرى إلى مقعد السلطة فى أفغانستان، إثر الانسحاب الأمريكى المشين بدعوى إتمام مهمتها هناك، وذلك بعد أن كبدتها الحرب فى أفغانستان تريليونات الدولارات وآلاف الأرواح. الفرار الأمريكى لم يعبأ بالآمال التى علقها الشعب الأفغانى بأكبر قوة فى العالم لتخليصه من براثن التطرف والإرهاب. فالرئيس الأمريكى جو بايدن سلم أفغانستان على طبق من فضة للحركة المتطرفة، مكتفيا بادعاء أن دخول بلاده الأراضى الأفغانية كان بهدف القضاء على الإرهاب والجماعات المتطرفة وليس بناء دولة. ولكنه فى واقع الأمر أثبت فشل أمريكا فى المهمتين. بايدن رفع شعار المصالح الأمريكية أولا، ضاربا بعرض الحائط كل مزاعم بلاده بأنها نصير الإنسانية فى العالم.

من ناحية أخرى، ادعت القيادات الطالبانية أنها ستصعد إلى السلطة برؤية جديدة، زاعمة أنها تحمل المزيد من الحريات للمرأة وغيرها من أفراد الشعب. ولكن التقارير الواردة من القرى الأفغانية الفقيرة لا تثبت صحة هذا الادعاء. الهلع والرعب أصبحا عنوان المشهد اليوم فى أفغانستان، المئات يحاولون الفرار بأرواحهم من بطش عناصر الحركة، فى حين استسلم الملايين لمصيرهم المظلم، بينما قررت دول الجوار تغليب مصالحها والاعتراف بطالبان فى السلطة.

فى هذا الملف نرسم صورة للمشهد الأفغانى بعد عودة طالبان والموقف الدولى منها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق