رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الشارع.. مطلب مى زيادة

فى يوم 23 أبريل 1931 وأثناء زيارة الملك فؤاد الأول (1868-1936) لشركة مصر للغزل والنسيج، قرر منح طلعت حرب رتبة الباشاوية، وخرج «الأهرام» فى يوم 27 أبريل 1931 بمقال للأديبة مى زيادة (1886-1941) تحت عنوان «ممنون، يا طلعت باشا ! .. فؤاد الأول»، ومن ضمن ما جاء فيه «حاولت اربع او خمس مرات خلال الثلاثة الايام الماضية ان أخط كغيرى كلمة أزفها فى برقية أو خطاب تحية الى الرجل الصامت العبوس بمناسبة الإنعام عليه بالباشوية، فكانت الكلمة التى خططتها كل مرة هى هذه (ممنون يا طلعت باشا)، قد يكون السبب فى أن الإنعام بالباشوية لم يكن شيئا غير منتظر، فهو لذلك لم يدهشنى كثيرا ولا قليلا، وانما ما اعجبنى كثيرا وسرنى كثيرا هو الكلمة التى روتها الصحف عن جلالة الملك عند زيارته لمعامل شركة مصر للغزل والنسج (ممنون،يا طلعت باشا)، ما أجمل كلمتك .. ما أجملها وما أحكمها، وما أدلها على ان الملك الذى ينعم لا ينسى انه انسان يقدر ومصرى يشكر، وكلمتك هذه ستعيش خالدة بين كلمات التاريخ كما سيعيش فى التاريخ باسمه المجرد (طلعت حرب)».

وفى نفس المقال، توجهت مى زيادة بنداء لإطلاق إسم طلعت حرب على أحد شوارع وسط البلد، ومما ورد فيه «وآلان كلمة أخرى الى حضرة صاحبة النوم والراحة، مصلحة التنظيم، منذ عامين ناديناها لنسألها من هو (عماد الدين) الذى يدعى باسمه شارع يتوسط العاصمة وهو من أجمل شوارعها ومن أوقرها حركة، ولنقول لها ان هذا الشارع الذى يقوم فيه أول بنك مصرى أحق بأن يطلق عليه اسم الرجل الذى دعا الى تأسيسه، هذا مع الاحترام الذى علينا ان نؤديه الى صاحبنا عماد الدين المجهول من الناس اجمعين».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق