رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

دراما يخرجها الجمهور

باسم صادق

قد يعتقد الجمهور أن الارتجال هو الخروج عن النص وقدرة الممثل علي إطلاق «إفيهات» ليست مكتوبة في النص المسرحي للمؤلف.

وإذا كان هذا هو الشائع في عروض المسرح التجاري، فإن أبطال فرقة «ارتجاليا» المستقلة نجحوا في جعل الجمهور هو نفسه مخرج مشاهدهم الدرامية، لتغيير المفهوم السائد عن الارتجال.

فأمام خشبة المسرح، لجأ أبطال العرض وقائدهم الممثل رمزي لينر إلي بناء مشاهد درامية من الصفر بمساعدة الجمهور، بمعني أن يحدد الجمهور مشكلة ما ومكان حدوثها، ثم يبدأ الممثلون في ارتجال حوار درامي كامل لتلك المشكلة ومقترحات حلولها، وبالتالي لا يعرف الجميع إلي أين سيقودنا المشهد، بينما تبدأ الحكاية كل مرة من قرار الجمهور، فتارة يختار الحضور جملة بداية وجملة نهاية، ويحدد مكان الحدث، ثم ينطلق صناع العرض في تخيل مشهد آخر، اعتمادا علي هاتين الجملتين، وقد يجري الممثلون حوارا تفصيليا مع أحد الجالسين، ثم يرتجلون مشهدا كاملا بناء علي المعلومات الواردة في الحوار، ومرة يكتب الجالسون في أوراق صغيرة جملا لا علاقة لها ببعضها البعض، ثم يبني الممثلون مشاهد مختلفة تتضمن تلك الجمل الجماهيرية، وغيرها من المشاهد التي تبدأ دائما من الصالة وتنتهي علي خشبة المسرح.

تجربة مبتكرة في غاية الإبهار والتشويق، تضع الممثل في تحد حقيقي أمام مهاراته وتدريبها علي تنمية الخيال وسرعة البديهة، وتدفع الجمهور دفعا نحو المشاركة الفعالة في العمل المسرحى، فتكتمل متعة المشاهدة.








رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق