رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«الإقلاع عن التليفزيون».. المفتاح السحرى للتميز

نهى محمد مجاهد

بعد أن غزت إمبراطورية التلفاز ثقافات العالم واحتلتها وأصبحت القنوات التليفزيونية بجانب وسائل التواصل الاجتماعى وهواتف المحمول تتنافس جميعا للاستحواذ على الاهتمام العام ولاسيما عقول الأطفال والشباب، لايزال التليفزيون مهيمنا على الثقافة الأمريكية, حيث يشاهد المواطن الأمريكى العادى التلفاز أكثر من 3 ساعات يوميا وذلك وفقا لدراسة حديثة أجرتها شركة أبحاث السوق «إى ماركيتار» .

مشاهدة التليفزيون تبدو فى الظاهر مسلية وممتعة، ولكنها تنطوى على مخاطر تفوق مميزاتها, أبسطها إصابة الذهن بالشلل أمام تنمية مهارات التفكير والإبداع والنجاح.

وكشف المستثمر والمبرمج الأمريكى بول جراهام فى مدونته عن سر نجاحه واللحظة التاريخية الفارقة لتحقيق أهدافه والتى بدأت بمجرد الإقلاع عن مشاهدة التليفزيون وهو فى سن الـ 13 (باستثناء أفلام وثائقية كان مهتما بها ) على الرغم من أن أسرته اعتادت على مشاهدة التليفزيون لعدة ساعات كل مساء. فقد عكف جراهام (57 عاما) على العمل فى مجال لغة البرمجة, حتى استطاع وهو فى الثانية والثلاثين من عمره, تأسيس شركة «فياويب» التى كانت أول شركة تسمح للمستخدمين بإنشاء متاجر إلكترونية قام ببيعها بعد 3 سنوات لشركة «ياهوو» مقابل 49.6 مليون دولار، إضافة إلى مشاركته فى تأسيس شركة «واي-كومباينيتور» الشهيرة لدعم رواد الأعمال. هذا بالإضافة إلى تأليفه العديد من كتب البرمجة أشهرها «أون ليسب». وفيما يتعلق بمسيرته العلمية، فقد حصل جراهام على بكالوريوس الآداب فى الفلسفة من جامعة كورنيل ثم التحق بجامعة هارفارد وحصل على درجة الماجستير فى العلوم ودكتوراه فى الفلسفة فى علوم الكمبيوتر، كما درس الرسم فى مدرسة رود آيلاند للتصميم وأكاديمية الفنون الجميلة فى فلورنسا.

وقال المستثمر الدءوب فى مدونته إن ما تعلمه منذ أن كان طفلاً هو كيفية العمل على تحقيق أهدافه دون أن تكون هذه الأهداف محددة بوضوح أو مفروضة عليه من الخارج، مشيرا إلى بعض النماذج الناجحة التى طبقت مبادىء العمل الجاد فى حياتها وفى مقدمتها رجل الأعمال الأمريكى بيل جيتس قطب التكنولوجيا ومؤسس شركة «مايكروسوفت» الذى لم يأخذ يوما واحدا للراحة وهو فى العشرينيات من عمره لبناء «مايكروسوفت» ونجم كرة القدم ليونيل ميسى المعروف بـ «تفانيه ورغبته فى الفوز» وهو شىء كان يمتلكه منذ الصغر وكاتبه المفضل فى القرن العشرين بى. جى. وودهاوس الكاتب الإنجليزى الشهير.

وعلى الرغم من أن خبراء علوم الإدارة يؤكدون أن عوامل النجاح المختلفة التى سار على نهجها جراهام وأمثاله ليس بالضرورة حلا واحدا يناسب الجميع، وأن الأشخاص الذين حققوا بعض النجاحات فى الحياة يميلون إلى الحكم على الآخرين من خلال مدى تشابههم مع أنفسهم، فإن الضمير والجدية فى العمل هما العامل المشترك بين هذه الشخصيات المتميزة.

أما علماء النفس فيرون أن استغناء الفرد عن أنشطة معينة كوسيلة لتحديد الأولويات مثل امتناع جراهام عن قضاء معظم أوقاته فى مشاهدة التليفزيون يمكن أن يؤدى إلى تحسين الإنتاجية وتحقيق الأهداف، لكن من المؤكد أن التوازن فى العديد من مجالات الحياة أمر بالغ الأهمية حيث يساعد على التكيف مع تحديات الحياة وزيادة شعور الفرد بالسعادة والسيطرة على الذات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق