رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«النهضة».. وأسباب السقوط

كتبت ــ سارة فتح الله

إن ما يحدث فى تونس الآن ليس بجديد وما هو إلا تسلسل طبيعى وتصحيح لمسار خاطئ عانى منه الجميع وأولهم الشعب التونسى الشقيق، الذى أظهر عدم تقبله لحكم» الإخوان» خلال كل استحقاق انتخابى فى الأعوام الخمسة الماضية. ولم تكن انتفاضة التوانسة ضد «حركة النهضة الإسلامية» المعروفة بتوجهاتها «الإخوانية» نتيجة تردى الأوضاع المعيشية وانهيار المنظومة الصحية بعد انتشار «كورونا « فقط، بل هو نتاج فشل حكومة «النهضة» فى إدارة البلاد وتمكن «سرطان الإخوان اللعين « من مفاصل الدولة وإهلاكها باقتدار. بدأ الإخوان فى تونس يستشعرون الخطر فى الأعوام الخمسة الماضية التى حصلت فيها «النهضة» على نتيجة أقل بكثير من مثيلتها فى الأعوام الأولى للثورة، أى ما بعد ٢٠١١ حينها أدركت الحركة أنه لا مفر من التحالف مع أحزاب أخرى ذات توجه مختلف فى محاولة لحصد مزيد من الأصوات بعد أن عزف الناخبون عن التصويت لها وفقدت شعبيتها داخل المجتمع التونسي، إلا أنها كانت وراء انهيار كل الأحزاب التى تحالفت معها مثل حزبى «المؤتمر من أجل الجمهورية «و»حركة نداء تونس». بعدها انتشرت أنباء عن تشكيل الحركة تنظيما سريا على علاقة باغتيالات سياسية، وتسفير إرهابيين للقتال فى سوريا، هذا بالإضافة إلى الحصول على وثائق و تسجيلات عام ٢٠١٣ تثبت أن الحركة تتآمر على الأمن القومي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق