رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

التكيف مع «كورونا»

بريد;

تركت ظروف «كورونا» آثارًا سلبية على جميع قطاعات المجتمع عامة، وعلى قطاع التعليم خاصة؛ ذلك لأن قطاع التعليم يشمل فئات من أعمار سنية ضعيفة المناعة، فضلًا عن اعتماده على التجمع الطلابي لتفعيل التواصل الاجتماعى، والمواقف الحياتية التعليمية والأنشطة، وقد عانى طلابنا الاجراءات التي نفذتها الانظمة التعليمية لمواجهة انتشار وباء كورونا مثل «التعلم عن بعد»، و«التعلم المدمج»، و»الهجين» وتقليص العام الدراسي، وحذف العديد من أجزاء المقررات الدراسية، وتجميد تدريس بعض المواد، وهو ما أثر بالسلب على طلابنا طوال العامين الماضيين.

والمطلوب من الأنظمة التعليمية على مستوى العالم خلال الفترة المقبلة ـ وأعتقد أنها ستشهد نهاية انحسار الوباء والتخلص منه عالميًا ـ أن نتكيف تعليميًا مع الوباء، بمعنى أن نعيد التدريس المباشر لسابق عهده، مع جعل اليوم الدراسي متعدد الفترات؛ لتقليل الكثافات الطلابية، وكذلك يمكن جعل التدريس مباشرا في الموضوعات المهمة التي تتطلب وجود الطالب مع المعلم، والاستعاضة بالتعلم عن بعد في الموضوعات التي لا تحتاج للتواصل الطلابي المباشر، كما يمكن وضع اجراءات صارمة، وتعزيز ثقافة التباعد والوقاية من العدوى، وكلها أمور يمكن أن تنفذها معظم الأنظمة التعليمية بشكل يراعي ظروفها وامكاناتها.

لقد أثبتت جميع الدراسات التربوية على مستوى العالم تأثر مستويات الطلاب بجميع المراحل بدءًا من رياض الاطفال، وانتهاءً بالجامعة بظروف وباء كورونا، وما ترتب عليه من ضعف المستويات الطلابية وهو ما يدعونا للتكيف والتواؤم مع هذا الوباء لحماية مستقبل طلابنا التعليمي.

د. طارق عبدالمجيد كامل

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق