رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«صوت مصر فى إفريقيا».. مبادرات «الهجرة» تتواصل

أمل عوض الله

جاء إطلاق مبادرة «صوت مصر فى إفريقيا» Egypts Voice in Africa لاستدامة التواصل مع الجاليات المصرية فى القارة، وتحقيق الاستفادة المثلى من القوى الناعمة المصرية هناك إزاء جميع الملفات والقضايا، بالتوازى مع الجهود الدبلوماسية القائمة التى تبذلها الدولة المصرية.

اللقاءات الافتراضية عبر تطبيق «زووم» أصبحت إحدى أهم وسائل التواصل مع المصريين بالخارج، ومنها فى إفريقيا، من خلال قيام السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالحوار والتواصل مع بعض المصريين المقيمين فى عدد من الدول الإفريقية، وطرح بعض الأفكار والرؤى المتعلقة بضرورة تنشيط حركة السياحة والطيران مع الدول الإفريقية، وتعزيز التبادل التجارى والاستثمارات، إلى جانب زيادة عمليات الاستيراد والتصدير بينها وبين مصر لجميع البضائع، خاصة الأدوية والأغذية والمحاصيل الزراعية والأثاث، وزيادة التبادل الطلابى والتعاون فى مجال التعليم، وكذلك إرسال المزيد من الأطباء والدعم الطبى بمختلف أنواعه للدول الإفريقية، وتعزيز التعاون فى مجال الكهرباء والنقل البرى والبحري.

الجلسات الحوارية أكدت أهمية فتح أسواق جديدة للمنتجات المصرية داخل القارة، والاستفادة من خبرات المصريين بالخارج، وذلك تماشيا مع قرار الدولة المصرية بدعم الشحن لإفريقيا. كما أظهرت الجلسات أهمية إنشاء قواعد بيانات للمصريين فى إفريقيا، تتضمن تخصصاتهم، لدراسة احتياجات السوق والعمل على تلبيتها، لدعم الاقتصاد المصرى والحصول على فرص استثمارية فى مختلف المجالات فى الأسواق الإفريقية.

وتم اقتراح عمل مجموعات، تضم ممثلين عن كل جالية مصرية فى إفريقيا، للتواصل مع وزارات ومؤسسات الدولة، لوضع خطة عمل فورية.

وخلال اللقاءات الافتراضية، تم التعاون مع الكنيسة المصرية، ونيافة الأنبا جوزيف، أسقف عام مصر فى إفريقيا، وتحديدا فى ناميبيا وبتسوانا ومالاوى وزيمبابوي، لتذليل أى عقبات تواجه أبناء الجالية المصرية، والعمل على تلبية احتياجاتهم فى مختلف النواحي، وتعزيز التبادل التجارى والاستثمارات وزيادة عمليات الاستيراد والتصدير.

وأكدت وزيرة الهجرة أن مصر قد اتخذت، خلال السنوات الماضية، خطوات ثابتة نحو عمقها الإفريقي، لاستعادة مكانتها ودورها المحورى فى القارة. وقد حرصت الدولة المصرية على تأكيد جملة من الثوابت التاريخية والإستراتيجية، والالتزامات السياسية والعملية تجاه محيطها الإفريقي، فى مقدمتها إعلاء مبادئ التعاون الإقليمي، والإسهامات المصرية فى برامج الاتحاد الإفريقي. وقد عملت مصر على تنمية دول القارة عموما، ودول حوض النيل خصوصا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق